مستوطن يعتدي على عائلة في جنين والاحتلال يهدد بتشديد العقوبات

اعتدى مستوطن من مستوطنة "مابودوتان" المقامة على أراضي يعبد قضاء جنين (شمال القدس المحتلة)، على عائلة من قرية برطعة فجر اليوم الثلاثاء، فيما وزعت قوات الاحتلال بيان تهديد على سكان بلدة يعبد بعد تفتيش العديد من المنازل وتخريبها.

وأفادت مصادر محلية لقدس برس، أن مستوطنا اعتدى فجر اليوم على نساء وأطفال عائلة تسكن قرية برطعة الواقعة على جدار الفصل العنصري.

وأفادت مصادر طبية لقدس برس، أنه تم نقل أفراد من العائلة عبر الإسعاف الفلسطيني لمشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين، وتم اخضاع طفلتين للعلاج والفحص الطبي، ووصفت إصابتهما بالمتوسطة.

إلى ذلك تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، حملتها العسكرية بحق أبناء بلدة "يعبد"، حيث دهمت العديد من المنازل الليلة الماضية وفجر اليوم وعاثت خرابا فيها.

وذكر مدير بلدية يعبد يوسف عطاطرة لقدس برس، أن جنود الاحتلال دهموا البلدة فجر اليوم الثلاثاء، وحطموا محتويات عدة منازل، ووزعوا بيان تهديد للمواطنين، إضافة لمصادرة هواتف خلوية وجهاز حاسوب.

وأشار عطاطرة أن الاحتلال ينتهج سياسة العقوبات الجماعية منذة فترة بحق أبناء البلدة، حيث مصادرة الأراضي، وإغلاق البوابات العسكرية منذ سنوات، وإقامة الحواجز العسكرية، وإعاقة الحركة التجارية والطبيعية للناس.

وجاء في بيان جيش الاحتلال المكتوب باللغتين العبرية والعربية، تهديد لمواطني القرية بإقدام الجيش على إجراءات جديدة، منها سحب امتيازات وتصاريح لشبان من البلدة وكل الذين لهم صلة بهم.

وهدد كذلك بفرض عقوبات عامة على البلدة، ستؤثر على سير الحياة والحركة في المنطقة، حسب ما جاء في بيان الجيش الذي.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم خمسة شبان من البلدة ومن قرية زبدة المجاورة، وذلك بعد اقتحام قوات الاحتلال بلدة يعبد ومداهمة المنازل وتفتيشهما والعبث بمحتوياتهما.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.