الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بإنهاء الاحتلال

طالبت وزارة الخارجية في رام الله المجتمع الدولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية، وأن تخطو خطوة جادة في هذا الاتجاه في ظل غياب "شريك السلام الإسرائيلي".

وأدانت الخارجية في بيان صحفي صادر عنها اليوم الخميس تصعيد الاحتلال الإسرائيلي الشامل ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته ومقدساته، وتصاعد عمليات هدم المنازل في عديد المناطق والبلدات الفلسطينية، إلى جانب استمرار حملات الاعتقال ومصادرة الأراضي، واقتحامات المسجد الأقصى المبارك وغيرها.

وأشارت الوزارة إلى أن هذا التصعيد يأتي كترجمة ميدانية لسياسات وتعليمات حكومة نتنياهو وأجهزتها المختلفة، ويتزامن مع حملات التحريض المضللة التي يتسابق أركان الائتلاف اليميني المتطرف، الحاكم في إسرائيل، على إطلاقها ضد الشعب الفلسطيني وقيادته.

وأوضحت الخارجية أن قوة مختلفة في دولة الاحتلال تسير في طرح حلول لمشاكل وأزمات إسرائيل، تنكر حقيقة احتلال أرض دولة فلسطين وتهويد أجزاء مهمة منها لمصلحة الاستيطان، والتعامل مع الشعب الفلسطيني كمجموعات سكانية ليس لها وطن "مُغتصب".

ورأت الخارجية الفلسطينية أنه آن الأوان للمجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه الشعب الفلسطيني، وأن يراجع خططه وآلياته المتبعة لحل الصراع، والتي لم تجد نفعاً في ظل تعنت وصلف الحكومة الإسرائيلية وتمسكها بالاحتلال والاستيطان.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لعقد مؤتمر دولي للسلام، واتخاذ قرارات دولية شجاعة وملزمة لوقف الاستيطان والتصعيد الإسرائيلي، وتفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

__________________

من زيد أبو عرة

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.