سورية.. أنباء عن تأجيل موعد المفاوضات بين المعارضة والنظام

أكد نائب رئيس وفد المعارضة السورية للمفاوضات مع النظام السوري جورج صبرا، عدم تلقيهم أية دعوة رسمية من الأمم المتحدة تؤكد أن المفاوضات مازالت في موعدها، أي الاثنين المقبل 25 كانون ثاني (يناير) الجاري.

وأبلغ صبرا "قدس برس"، أن موعد الاثنين المقبل لانطلاق المفاوضات ليس واقعيا، وقال: "العقبات الأساسية التي تحول دون انطلاق المفاوضات لازالت قائمة، والهيئة العليا للمفاوضات على تواصل مستمر مع المبعوث الأممي إلى سورية ومع الأوساط الدولية من أجل إزالة هذه العقبات".

وأكد صبرا، أن "روسيا وضعت يدها على الوضع العسكري كما وضعت يدها على الملف السياسي في سورية، وأن القرار الأممي 2254 يحمل البصمات الروسية".

وشدد السياسي السوري المعارض، أن مسؤولية الأمم المتحدة ومبعوثها تنفيذ القرار 2254، وعلى رأسها وقف القصف الجوي الذي تقوم به روسيا في سورية ورفع الحصار عن المدن التي يموت الناس فيها جوعا بسبب الحصار.

وأضاف: "أي مفاوضات لن تبدأ إلا بوقف القصف وإنهاء الحصار، هذه من مضامين القرار الأممي 2254"، على حد تعبيره.

وفي لندن كشفت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، النقاب عن أن الوفد الحكومي السوري إلى جنيف سيكون برئاسة المندوب السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري، ونائب وزير الخارجية فيصل مقداد مشرفا عاما.

وذكرت أن الوفد سيضم حقوقيين وباحثين وموظفين من الخارجية السورية.

وأكدت أن مفاوضات جنيف لن تجري في 25 يناير/كانون الثاني الجاري بل في 28 من الشهر الجاري.

وبحسب خارطة طريق تم الاتفاق عليها في فيينا في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي بمشاركة 17 دولة، فإن العملية السياسية ستبدأ بالحوار في 25 كانون ثاني (يناير) الجاري والاتفاق على وقف لإطلاق النار ثم حكومة انتقالية وانتخابات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.