مسيرات وفعاليات مساندة لإضراب الأسير القيق

شهدت عدة مناطق في الضفة الغربية ومدينة القدس والداخل الفلسطيني المحتل، اليوم الجمعة، فعاليات ومسيرات تضامنية مع الأسير الصحفي محمد القيق، والمضرب عن الطعام داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ 59 على التوالي.

وانطلقت مسيرة تضامنية "حاشدة" في مدينة الخليل، (الواقعة جنوب القدس المحتلة)، من مسجد "الحسين"، صوب "دوار بن رشد"، ألقيت خلالها كلمات أكدت على ضرورة نصرة القيق.

وطالب ممثلون عن الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، ونادي الأسير الفلسطيني بضرورة التحرك على الصعيدين الشعبي والرسمي والضغط على الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن القيق.

وأضافوا أن الأسير القيق يخوض إضرابه المفتوح عن الطعام، "متحديًا بأمعائه الخاوية"، لإثبات أن قرار الاعتقال الإداري "باطل وغير قانوني". مطالبين بتشكيل لجنة حقوقية وأخرى طبية دولية للدفاع والإفراج عن القيق.

وأكدت عائلة القيق على ضرورة استمرار الفعاليات التضامنية مع نجلها للضغط على الاحتلال وإجباره على الإفراج عنه، محذرين من تدهور وضعه الصحي بشكل خطير.

وفي مدينة القدس المحتلة، نظم شبان مقدسيون عقب صلاة الجمعة، مسيرة تضامنية في المسجد الأقصى المبارك، رفعت خلالها صور الأسير القيق، وسط هتافات منددة بجرائم الاحتلال بحق الأسرى ومطالبة بنصرة القيق.

ونظمت حركة "النهضة الشبابية" عدة مظاهرات في مختلف مناطق الداخل الفلسطيني المحتل، تضامنًا مع الأسرى المضربين عن الطعام، "محمد القيق، وعبد الله أبو جابر المضرب عن الطعام منذ ما يزيد عن 70 يومًا" .

وانطلقت المسيرات في مدن "قلنسوة وأم الفحم"، بمنطقة المثلث، ومدينة عرابة وبلدة كفر كنا في الجليل الفلسطيني.

ورفع المتظاهرون شعارات احتجاجية على قوانين الإعتقال الإداري والتعذية القسرية، وأخرى تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام. مشددين على استمرار الفعاليات التضامنية مع الأسيرين المضربين عن الطعام "القيق وأبو جابر"، حتى نيل حقوقهم القانونية والإنسانية.

وفي مدينة البيرة، (الواقعة شمال القدس المحتلة)، نظمت القوى والفصائل الإسلامية والوطنية مسيرة تضامنية مع الأسير القيق، انطلقت من أمام مسجد "النجاح" في حي الإرسال، باتجاه المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وشهدت "القرى المناهضة للجدار والاستيطان" في رام الله وقلقيلية، مسيرات تضامنية مع الأسير القيق، رفع خلاله المشاركون صور القيق وطالبوا بالإفراج عنه وإنقاذ حياته.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت الصحفي محمد القيق (33 عامًا)، مراسل قناة "مجد" السعودية الفضائية في الضفة الغربية، عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، (شمال القدس المحتلة)، بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015.

ودخل القيق في الإضراب المفتوح عن الطعام، بتاريخ 25 نوفمبر 2015، احتجاجًا على سوء معاملته وتحويله للاعتقال الإداري، دون توجيه أي تهمة له.

ــــــــــــــــــــــــ

من يوسف فقيه وخلدون مظلوم

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.