الاحتلال يتهم ثلاثة فلسطينيين من الداخل بمساعدة منفذ عملية تل ابيب

الشيان الثلاثة في المحكمة

قدمت سلطات الاحتلال إلى المحكمة اليوم الأحد، لائحة اتهام بحق ثلاثة شبان فلسطينيين من بلدة عرعرة شمال فلسطين المحتلة عام 48، بتهمة تقديم المساعدة للشهيد نشأت ملحم منفذ عملية إطلاق النار قبل ثلاثة أسابيع في شارع ديزنغوف وسط مدينة "تل أبيب"، والتي أسفرت عن مقتل مستوطنين، وإصابة ستة آخرين، واستشهد بعد أن لاحقته قوات الاحتلال على مدار أسبوع.

واتهم الشبان الثلاثة بالتحريض، وإخفاء الشهيد، وتقديم الطعام له، بينهم صاحب بقالة رأى ملحم بعد يوم واحد من تنفيذ العملية.

وقررت المحكمة مواصلة احتجاز الشبان الثلاثة حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضدهم.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت عددا من سكان عرعرة بينهم والده وأشقاؤه وعدد من أقاربه، للتحقيق معهم قبل ان تفرج عن عدد منهم بعد اعتقال دام عدة أيام.

ونقل موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن والد أحد المعتقلين قوله إنه واثق  أن نجله ليس له علاقة بملحم ولم يقدم له أي مساعدة،  وأنه لا يعرف من اين جاءت شرطة الاحتلال بهذه الاتهامات، داعيا شرطة الاحتلال إلى أن تكون مهنية في عملية التحقيق.

ولفت إلى أن شرطة الاحتلال استندت في اتهامها لنجله، إلى كونهم يعيشون بالقرب من المكان الذي كان يختبئ به الشهيد ملحم، مؤكدا أن العلاقة مقطوعة مع عائلة الشهيد منذ سنوات بسبب نزاع على الأرض.  

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.