محافظ نابلس يطالب عباس بمراجعة أداء مؤسسات السلطة

طالب أكرم الرجوب، محافظ مدينة نابلس شمال القدس المحتلة، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بمراجعة أداء مؤسسات السلطة ومحاسبة "المتغولين" عليها.

وقال الرجوب اليوم الثلاثاء، "شعبنا يذبح، وعدونا ليس بحاجه إلى أي ذريعة ليقتل أو يبطش، ونحن منشغلون في تفاهات، وهناك من يتطاول على كرامة مؤسستنا الأمنية وكرامة المواطن الفلسطيني" على حد تعبيره.

وتطرق محافظ نابلس، خلال منشور على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إلى خروج مسلحين في مدينة نابلس مساء أمس الاثنين، وأطلاقهم النار للتعبير عن تضامنهم مع ماجد فرج، مسؤول جهاز  المخابرات الفلسطيني، متسائلا "هل التأييد بكون من خلال السلوك الأرعن المسيء للبلد والمواطن؟".

وتابع "على المستوى الشخصي (فأنا) أحب ماجد فرج واحترمه، والذي حصل أساء له، ولم يكن في صالحه (... )، يا حضرات نحن اليوم في بيوتنا غيلان صغيرة كالغيلان التي كانت في غزة، وكبرت فأطاحت بنصف الوطن، لأنها سلمته لـ"حماس" وهربت".

كما تساءل الرجوب، "لمين بدكم تسلموا النصف الثاني من فلسطين، نتيجة لهذه السلوكيات المعبرة عن عقلية الميليشيا السوداء، والتي لن تقف أمام أي قوة منظمة".

و وجه نداء لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وقال "يا فخامة الرئيس إحنا بحاجة إلى مراجعة في أدائنا، بحاجة إلى تصويب في الأداء ومحاسبة كل المتغولين على حقوق مؤسستنا الأمنية والمواطن الفلسطيني".

وتابع " يا فخامة الرئيس بديش احكي (لا أريد أن أتكلم) أكثر من هيك... ما اكتبه على الملأ قد يشكل بداية لصحوة، أتمنى ذلك، وقد يشكل بداية لاستهدافي في موقعي، وأنا جاهز لأي تداعيات أمام كلمة حق يجب أن تقال" على حد تعبيره.

ـــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير ايهاب عيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.