جدل في مصر بعد بث مقطع فيديو اعتبر انه مسيء للشرطة

تقدم ثلاثة محامون مصريون اليوم الثلاثاء، ببلاغات للنائب العام ضد الممثل الشاب أحمد مالك، والمذيع ببرنامج "أبلة فاهيتا" المذاع على قناة  "سي بي سي" المصرية شادي حسين، يطالبون بالتحقيق معهما في واقعة الاستهزاء برجال الشرطة عن طريق منحهم "واقي ذكرى" على هيئة "بلالين" في "ميدان التحرير" خلال احتفالات 25 يناير، احتجاجا علي منع مظاهرات التعبير عن الرأي.
كان شادي أبوزيد، مراسل برنامج "أبلة فاهيتا" الساخر، نشر عبر صفحته على "فيسبوك"، فيديو أثناء توزيعه "واقي ذكري" على أفراد الأمن المتمركزين في "ميدان التحرير" في الذكرى الخامسة لثورة 25" يناير".
وقام "أبوزيد في الفيديو بنفخ "الواقي الذكري" ليتحول إلى "بالون"، مستغلا عدم معرفة أفراد الشرطة المتواجدين في "ميدان التحرير: به، وقام بتوزيعه عليهم على اعتبار أنه "بلالين" وكتب عليه "من شباب مصر للشرطة في عيد 25 يناير".
وبرر الإعلامي أبو زيد على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ما فعله قائلا: "طالما هي مبقاش فيها مظاهرات ولا صوت معارض .. يبقى هنفضل نسف عليكم (نسخر منكم) ... حتى واحنا بنموت، هنموت واحنا بنسف عليكم ... يارب تكونوا انبسطوا معانا".
واوقفت نقابة المهن التمثيلية الفنان الشاب أحمد مالك عن العمل، اليوم الثلاثاء، وقررت تحويله للتحقيق على خلفية الفيديو الذي اعتبر أنه مسيئا للشرطة، فيما توعدت الشرطة المذيع والممثل بالملاحقة وقالت صفحة الشرطة المصرية "أقسم بالله ما ها نسيبك ولو ما جاش حقنا بالقانون ها نعرف نأخذ حقنا منك كويس أوي، ومبروك بقيت عدو لـ37 ألف ضابط".
وفي وقت لاحق اليوم، اعتذر الممثل أحمد مالك، عبر حسابه في "فيسبوك" مبررا ذلك بالتضييق علي حرية الرأي قائلا: "دى لحظه تهور ولحظة مش محسوبة، وفعلاً ندمان عليها، وحاولت مسحها .. ده (هذا) كله نابع من إحباط عدم القدرة على التعبير عن الرأي".
وتوعدت وسائل إعلام أمنية صاحب الفيديو بالحبس، وقال موقع "الشرطة المصرية" إن "شادي أبوزيد مراسل برنامج أبلة فاهيتا، نفخ (واقي ذكري) على أساس أنه بالونة، ومشي يوزعه على العساكر للسخرية منهم، أقسم بالله ما ها نسيبك ولو ما جاش حقنا بالقانون ها نعرف نأخذ حقنا منك كويس أوي، ومبروك بقيت عدو لـ 37 ألف ضابط".

وتضاربت الأنباء حول القبض على الإعلامي أبوزيد، حيث أكدت مصادر شرطية نبأ القبض عليه، فيما تم نفي الخبر لاحقا.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.