نابلس .. فعالية تضامنية مع القيق تطالب بالتحرك الفوري لإنقاذه

نُظمت اليوم الثلاثاء، في مدينة نابلس شمال مدينة القدس المحتلة، وقفة تضامنية مع الأسير الصحفي محمد القيق، والأسرى المضربين في سجون الاحتلال، وسط مطالبات بالتحرك الفوري لإنقاذ حياتهم.

وجاءت الفعالية بدعوة من اللجنة الوطنية لدعم الأسرى والمؤسسات والفصائل الفلسطينية في المدينة، وشارك فيها العشرات من النشطاء وممثلين عن المؤسسات الرسمية والشعبية ونواب في المجلس التشريعي الفلسطيني.

وانطلقت مسيرة جابت شوارع نابلس، رفع خلالها المشاركون صور الأسير القيق والأسرى في سجون الاحتلال، ورددت الشعارات وألقيت الكلمات المطالبة بتحرك سريع لإنقاذ الصحفي القيق الذي دخل مرحلة الخطر الشديد.

من جهته، أشاد الأسير محمد علان بالوقفات التضامنية الشعبية مع الأسرى في سجون الاحتلال، مطالبا بالمزيد منها، كما وصف التحرك الرسمي الفلسطيني في هذا الإطار بـ"الخجول".

وقال علان الذي تمكن من انتزاع حريته من الاحتلال في شهر تشرين ثاني (نوفمبر) الماضي، عقب إضراب عن الطعام  خاضه لأكثر من شهرين، أن "كل جهة أو شخص يقصر في مساندة القيق، فهو شريك مع الاحتلال في الجريمة المستمرة التي يتعرض لها".

كما طالب علان، فصائل المقاومة الفلسطينية "بقول كلمتها في هذا الأمر"، مشددا على أن "القيق لا يمثل نفسه في الإضراب، ويعتبر رأس الحربة في مواجهة الاحتلال بهذه المرحلة".

وكان محامي محمد القيق، قد أفاد بأن الأسير المضرب عن الطعام يعاني من تدهور خطير في وضعه الصحي، و"قد يستشهد في أية لحظة."

يذكر أن الأسير محمد القيق، (مراسل قناة مجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية)، اعتقل من قبل الاحتلال عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني (نوفمبر) 2015، وتم تحويله للاعتقال الإداري مدة 6 شهور، بعد التحقيق لنحو شهر في مركز "الجلمة" التابع للمخابرات الإسرائيلية شمال فلسطين المحتلة، وعدم تقديم أي لائحة اتهام بحقه.

وشرع القيق في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 نوفمبر 2015، احتجاجاً على طريق التعامل معه، واعتقاله إدارياً، وتعريضه للتعذيب وتهديده باعتقاله لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية، ويحتجز حاليا في مستشفى العفولة الإسرائيلي ويعاني من تدهور خطير في وضعه الصحي بعد رفضه أخذ المدعمات وإجراء الفحصوات الطبية.

ـــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير إيهاب عيسى

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.