قوات الاحتلال تُجري تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية شرق طوباس

صورة ارشيفية

ذكرت مصادر محلية فلسطينية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت، مساء اليوم الأربعاء، تدريبًا لعدد من وحداتها العسكرية بالذخيرة الحية بالقرب من "جبال تياسير" والعقبة، شرقي مدينة طوباس، (الواقعة شمال القدس المحتلة).

وقال رئيس مجلس محلي العقبة، سامي صادق، في حديث لـ "قدس برس"، إن قوات كبير من جيش الاحتلال مدعّمة بآليات عسكرية، شرعت بتدريبات "عنيفة"، مشيرًا إلى أن وحدات "المشاة" وآليات عسكرية ثقيلة ومدفعية "انتشروا في الجبال والسهول المحيطة بالقرية".

وأوضح أن دوي انفجارات قوية "ناجمة عن قصف مدفعي"، وإطلاق رصاص حي، سمعت في المنطقة، لافتًا النظر إلى أن بعض تدريبات الاحتلال العسكرية "نُفذت سابقًا داخل قرية العقبة، تدرب خلالها جنود الاحتلال على اقتحام المنازل".

وأبدى صادق تخوفه من "مخلفات التدريبات"، والتي تُشكل خطرًا حقيقيًا على سكان قرية العقبة، "لا سيما أنها قد تنفجر في أي لحظة".

يذكر أن قرية العقبة تعرضت للعديد من الانتهاكات الإسرائيلية، أدت لتهجير أغلب سكانها، (والبالغ عددهم ألف نسمة)، ويقطنها حاليًا 200 مواطن فقط.

ويُشار إلى أن سلطات الاحتلال كانت قد أخطرت بهدم كافة منشآت القرية، بالرغم من حصول رئيس المجلس المحلي للعقبة على قرارات بوقف الهدم من محكمة العدل العليا التابعة للاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي دمّرت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية خلال تدريبات عسكرية أجرتها، صباح اليوم الأربعاء، في منطقة الأغوار الشمالية قرب مدينة طوباس (الواقعة شمال القدس المحتلة).

وقال رئيس مجلس محلي "المالح والمضارب البدوية"، عارف دراغمة، إن جيش الاحتلال شرع بتدريبات عسكرية في مناطق "الرأس الأحمر" و"البقيعة الشرقية" و"خربة إبزيق"، بالقرب من قرية "عاطوف" شرق طوباس.

ــــــــــــــ

من زيد أبو عرّة

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.