صحيفة عبرية: إحباط 800 محاولة تهريب مواد وسلع لقطاع غزة

زعمت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إحباط أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي، خلال العام الماضي (2015)، أكثر من 800 محاولة لتهريب مواد وسلع إلى قطاع غزة، من قبل فلسطينيين يحملون تصاريح دخول إلى دولة الاحتلال.

وادعت الصحيفة العبرية، نقلًا عن مصادر عسكرية إسرائيلية، أن حركة "حماس" كثفت محاولاتها لتهريب المواد والبضائع من إسرائيل إلى قطاع غزة.

وأوضحت في عددها الصادر اليوم الجمعة، أن أمن الاحتلال تمكن من إحباط 107 محاولات تهريب عبر معبر "إيرز الحدودي"، و740 من خلال معبر "كرم أو سالم".

وقالت إن من بين المواد المصادرة مواد كيميائية وأنابيب وألواح من الصفيح والفحم الصناعي تستخدم في صناعة الصواريخ، بالإضافة لأدوات قتالية، "كانت مخبأة داخل علب الدهان وسوائل غسل الأطباق وصهاريج الدراجات النارية والشاحنات".

ونقلت "يديعوت أحرنوت" عن المتحدث باسم جيش الاحتلال، يوآف مردخاي، تهديد إسرائيل بإغلاق المعابر الحدودية مع غزة بشكل كامل، "في محال لم تتوقف حماس عن استخدام التجار والعمال الذين يحملون تصاريح لمغادرة القطاع إلى الضفة الغربية لأغراضها الخاصة".

وزعم مردخاي أن الاحتلال اعتقل مريضًا بالسرطان من خان يونس، كان مسافرًا إلى مدينة نابلس لتلقي العلاج الطبي، "طُلب منه نقل المعلومات إلى نشطاء حماس في المدينة، إلى جانب اعتقال تاجر من سكان مخيم الشاطئ للاجئين، له علاقات تجارية مع رجال أعمال إسرائيليين، وهو يحاول تهريب الممنوعات للحركة".

وتفرض سلطات الاحتلال حصارًا خانقًا على  قطاع غزة إثر نجاح حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الانتخابات التشريعية الفلسطينينة الثانية في يناير 2006، وعززت الحصار في 2007 بعد أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وشمل الحصار منع أو تقنين دخول المحروقات والكهرباء والكثير من السلع، من بينها الدواجن واللحوم وحتى البسكويت ومنع الصيد في عمق البحر، وغلق المعابر بين القطاع والمناطق المحتلة عام 48.

ـــــــــــــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.