الأونروا تناشد التبرع بمبلغ 414 مليون دولار لصالح اللاجئين في سوريا

ناشدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، المانحين التبرع بمبلغ 414 مليون دولار أمريكي، لتلبية "الاحتياجات الإنسانية الحرجة" للاجئي فلسطين المتضررين جراء النزاع في سوريا.

وأوضحت أونروا في بيان صحفي لها، اليوم الثلاثاء، أن ما مجموعه 450 ألف لاجئ فلسطيني داخل سوريا، و60 ألف آخرين فرّوا إلى لبنان والأردن، بحاجة لتقديم المساعدة.

وقال المفوض العام للأونروا، بيير كرينبول، إن سوريا "تشهد مأساة واسعة"، مشددًا على ضرورة "أن لا يتم نسيان أو التقليل من أهمية محنة مجتمع لاجئي فلسطين".

وأعاد كرينبول معاناة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا إلى قربهم من مناطق النزاع، والوضع القانوني الواهي هناك، إلى جانب ارتفاع معدلات الفقر في أوساط اللاجئيين.

وأوضحت الأونروا أن أكثر من ثلثي اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، (280 ألف لاجئ)، "مشردين" داخلها، مشيرةً إلى أن 95 في المائة من إجمالي اللاجئين بحاجة إلى "مساعدة إنسانية مستدامة".

وبيّنت أن ما يقارب الـ 329 مليون دولار من أصل 414 "ستخصص لدعم الاحتياجات الإنسانية للاجئي فلسطين داخل سوريا، و63 مليون في لبنان، إلى جانب 17 مليون للأردن".

وذكر كرينبول أن دعم الوكالة المستمر للاجئي فلسطين المتضررين جراء النزاع السوري "يعد ضرورة حتمية للأهمية الإنسانية والسياسية والاستراتيجية".

وأشار إلى أن الحكومات الأوروبية المانحة "ستتكلف من أجل مساعدة اللاجئين، حال وصولهم، سبعة اضعاف ما ستتكلفه الأونروا لو قامت بمساعدتهم وهم داخل المنطقة التي يُفضل اللاجئون البقاء فيه".

يُشار إلى أن الخميس القادم 4 شباط/ فبراير، سيشهد عقد "مؤتمر لندن"، والذي سيحضره 70 دولة لمساعدة 13.5 مليون شخص من النازحين داخل سوريا، ونحو 4.2 مليون لاجىء سوري في الدول المجاورة.

ـــــــــــــــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.