"فتح": حكومة "الوحدة الوطنية" لن تكون مثل "الوفاق"

أكدت حركة "فتح"، أن حوارات الدوحة بينها وبين حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تقوم على أرضية الاتفاقات السابقة لتنفيذها وتشكيل حكومة وحدة وطنية تختلف عن حكومة الوفاق القائمة.
وقالت آمال حمد عضو اللجنة المركزية للحركة لـ "قدس برس": "نحن ذاهبون إلى الدوحة على أرضية تنفيذ ما تم الاتفاق عليه مسبقا، ولن ندخل في مبادرات واتفاقات جديدة بالمطلق".
وأضافت: "هناك اتفاقات القاهرة، والدوحة والشاطئ السابقة، والأصل أن ينفذ ما تم الاتفاق عليه، وأولى هذه القضايا أن نشكل حكومة وحدة وطنية بمشاركة كافة فصائل العمل الوطني والإسلامي، تكون لديها كافة الصلاحيات لمعالجة كافة الملفات".
وأكدت حمد أن حركتها ترفض تشكيل حكومة مثل الوفاق الحالية دون تمكنها من أداء مهامها، مشيرة إلى أنه ستأتي حكومة قادرة على أن تنفذ كافة مهامها في غزة والضفة ومن ثم يتم تحديد موعد للانتخابات التشريعية والرئاسية.
وأشارت إلى أنه سيتم تفعيل المجلس التشريعي وعقده وسيتم الحديث عن عقد اللقاء القيادي لمنظمة التحرير.
وقالت حمد: "هذا كله يأتي بعد أن تشكل الحكومة وتحلف اليمين وتأخذ دورها وصلاحياتها ومهامها وبعد ذلك يتم تحديد موعد للانتخابات وبعد ذلك يتم معالجة بقية الملفات العالقة".
ورفضت أن يتم الذهاب لتشكيل حكومة باشتراطات ومحددات مسبقة، قائلة: "نحن سنجلس على الطاولة ونعالج كل هذه الملفات بشكل واضح وصريح".
وأضافت: "ما الفائدة  إذا تم استبدال وزراء بغيرهم إن لم يكن هناك ضمانات وضوابط تكون على الأقل مصرية وعربية ودولية تجاه إعطاء هذه الحكومة دورها، وإلا لا يلزمنا حكومة، لأننا غير معنيين أن نذهب إلى إحباط المواطن أكثر ما هو محبط".
وتابعت عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح": "مطلوب اتفاق جدي فيه شفافية عالية وضوابط أو لا داعي لاتفاق ، فالقضية ليس نغير شخوص بشخوص، نحن نتحدث عن حكومة وحدة وطنية ببرنامج واضح وعن انتخابات وآليات تمكين الحكومة".
ومن المقرر أن تبدأ اليوم السبت الحوارات بين حركتي "فتح" و"حماس" في العاصمة القطرية الدوحة، وذلك من أجل استكمال تنفيذ اتفاقيات المصالحة بين الحركتين، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

ـــــــــــــــ

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.