"هيومن رايتس ووتش": صحفي بارز يواجه محاكمة في المغرب

قالت "هيومن رايتس ووتش": "إن على السلطات المغربية اسقاط القضية المرفوعة ضد صحفي مستقل بارز متهم بالمس بالوحدة الترابية".

كما دعت المنظمة الحقوقية في بيان لها اليوم، "البرلمان المغربي إلى تعديل مشروع قانون الصحافة والنشر المعروض عليه حاليا لإلغاء هذه الجريمة التي تهدف إلى معاقبة كل من يشكك في سيادة المغرب على الصحراء الغربية".

ومن المقرر، حسب التقرير، أن تبدأ اليوم الثلاثاء محاكمة علي أنوزلا، مدير تحرير الموقع الإلكتروني الإخباري "لكم 2" باللغة العربية، 2016، بناء على مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية، التي نقلت عنه وصفه للصحراء الغربية بـ "المحتلة".

ويواجه أنوزلا عقوبة السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات وغرامة مالية بموجب الفصل 41 من قانون الصحافة الحالي، الذي يُجرم نشر أي شيء يمس "بالدين الإسلامي أو بالنظام الملكي أو بالوحدة الترابية".

وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة سارة ليا ويتسن: "محاكمة أنوزلا المرتقبة هي تذكير بأن قانون لجم حرية التعبير الشهير في المغرب ليس جزءا من الماضي، بل مازال أداة جاهزة للاستخدام ضد المنتقدين".

وأضافت: "رغم أن مشروع قانون الصحافة والنشر يتضمن أحكاما إيجابية هامة، إلا أن على المشرعين إلغاء جريمة المس بالوحدة الترابية من هذا القانون، ومن كل القوانين الأخرى".

وأشار تقرير المنظمة إلى أن أنوزلا كان قد نفى إشارته لـ "الصحراء الغربية المحتلة" خلال مقابلته مع صحيفة بيلد التي نُشرت على الإنترنت في 14 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وقال: "إن الجريدة أساءت ترجمة إشارته إلى الصحراء من اللغة العربية. وفي أوائل فبراير/شباط، نشرت الصحيفة تصحيحا يُعدل النص ليقول الصحراء".

وعلى الرغم من ذلك فقد نقلت "هيومن رايتس ووتش" عن أنوزلا قوله: "إنه من المقرر أن تجري المحاكمة، على الرغم من ذلك، في محكمة الرباط الابتدائية".

وتتحاشى السلطات المغربية مصطلح "الصحراء الغربية"، وتشير إلى المنطقة بـ "الصحراء المغربية" أو "الأقاليم الجنوبية".

والأمم المتحدة لا تعترف بالسيادة المغربية، وتسمي الإقليم "الصحراء الغربية"، وتعتبره "إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي"، ويحق له إجراء استفتاء على مستقبله السياسي.

وخاض المغرب حربا مع "جبهة البوليساريو"، وهي منظمة تحرير صحراوية مدعومة من الجزائر، من 1975 إلى 1991، عندما توسطت الأمم المتحدة في وقف لإطلاق النار يقوم على خطة لإجراء استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية لكن الخطة لم تتحقق.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.