صفقة عسكرية بقيمة 3 مليارات دولار بين الهند وإسرائيل

نتنياهو يصافح الرئيس الهندي خلال زيارته لدولة الاحتلال في أكتوبر الماضي

كشفت مصادر صحفية عبرية، عن صفقة عسكرية بين إسرائيل والهند، تشتري بموجبها الأخيرة مقاتلات "بدون طيار" وقنابل ذكية وصواريخ مضادة للدبابات، بقيمة 3 مليارات دولار.

وقالت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، الصادرة اليوم الأربعاء، إن تل أبيب ونيودلهي تعتزمان التوقيع رسمياً على الصفقة في غضون شهر، خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي إلى الدولة العبرية، في سابقة في الأولى من نوعها.

وبحسب الصحيفة، فإن الصفقة المذكورة تتضمن شراء الهند لـ 164 قذيفة صاروخية موجهة بالليزر  مثل "سوخوي 30" و"جاكوار"، بالإضافة إلى 250 قنبلة ذكية يمكنها تدمير مواقع محصنة وأخرى تحت الأرض.

بالإضافة إلى ذلك، فقد جرى تقدم بالمفاوضات العالقة لشراء 321 منظومة صاروخية من طراز "سافيك" مضادة للدبابات، فضلاً عن 8356 قذيفة صاروخية.

ويشار الى أن العلاقات بين إسرائيل والهند توطدت بعد انتخاب ناريندا مودي كرئيس للحكومة في نيسان/ أبريل 2014، والذي اتّبع علناً نهجاً ساهم بالتقريب بين الجانبين.

ويقود رئيس الحكومة الهندية اليميني التقارب مع إسرائيل إلى مستوى التحالف الإستراتيجي، وهو الذي دفع إلى الامتناع عن التصويت لصالح التوصيات في مجلس حقوق الإنسان، كما حدث في جلسة التصويت على تقرير الأمم المتحدة الذي أدان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة صيف عام 2014، وهي المرة الأولى منذ عقود والتي تمتنع فيها الهند عن التصويت ضد إسرائيل في المنظمات الدولية، الأمر الذي لاقى استحساناً كبيراً لدى تل أبيب التي اعتبرت ذلك تحولاً تاريخياً في موقف الهند تجاهها.

وكان الرئيس الهندي، براناب موخرجي، قد زار تل أبيب في منتصف شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي، في زيارة وصفت بأنها "تاريخية" واعتبرت مؤشراً على تحول كبير في موقف الهند تجاه إسرائيل.

كما زار وزير الأمن الإسرائيلي، موشيه يعالون، الهند في شباط/ فبراير الماضي، وهي الزيارة الأولى لوزير أمن إسرائيلي للهند.

يذكر أنه لعقود طويلة، تجنبت الهند تطوير علاقات دبلوماسية مع إسرائيل وكانت حليفة للدول العربية في مجموعة دول عدم الانحياز، إلا أن السنوات الأخيرة شهدت تطوراً في العلاقة بين الهند وإسرائيل وتحديداً في المجال الأمني، إذ تعتبر إسرائيل طرفاً أساسياً في تحديث وتطوير الجيش الهندي.

 

ــــــــــــــــــــــــــــ
من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.