البنك الدولي يدعم موازنة السلطة الفلسطينية بـ 40 مليون دولار

أعلن البنك الدولي، عن تقديمه منحة مالية للسلطة الفلسطينية قدرها 40 مليون دولار أمريكي، لدعم موازنتها العامة.

وقال البنك الدولي في بيان صحفي اليوم الجمعة، "إن الوضع المالي للسلطة الوطنية الفلسطينية صعب والانتعاش الاقتصادي بطيئ؛ نتيجة لاستمرار القيود وتراجع مساعدات المانحين بنحو 60 في المائة".

وأشار إلى أن تفاقم ضعف الانتعاش والعدوان الأخير على غزة، بالإضافة إلى تأخر السلطات الإسرائيلية في تحويل عائدات الضرائب للحكومة الفلسطينية، أدى إلى غياب التقدم في محادثات السلام.

من جانبه، رأى المدير القطري للبنك الدولي في الأراضي الفلسطينية، ستين لاو ستين يورجنسن، أن لهذه المساعدات أهمية قصوى للاقتصاد الفلسطيني والمالية العامة، لافتا إلى أن المنحة ستساعد على تخفيف بعض الضغوط المالية على السلطة الفلسطينية، ومواصلة تعزيز أجندة الإصلاح.

وأشار إلى أن عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة تسير ببطيء شديد بسبب القيود الإسرائيلية المفروضة على الواردات وانخفاض المعونات عن المستوى المتوقع.

وبيّن المسؤول الدولي أن 35 في المائة فقط من التعهدات التي أُعلنت في "مؤتمر القاهرة" لإعادة إعمار غزة صرفت حتى شهر أيلول/ سبتمبر الماضي،  وتم تغطية 6 في المائة من الاحتياجات العامة التي تحددت في تقييم الأضرار والاحتياجات.

يذكر أن إجمالي منح البنك الدولي والمساندة المالية من المانحين للسلطة الفلسطينية بلغت خلال عام 2015، نحو 125 مليون دولار أمريكي.

 

ـــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.