نتنياهو ينفي استعداده للتعاون في إعداد تقرير دولي حول "جمود المفاوضات"

نفى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن يكون قد وافق على التعاون مع "اللجنة الرباعية الدولية" في إعداد تقرير حول الجمود الذي يعتري المفاوضات السياسية مع السلطة الفلسطينية.

وبحسب ما أعلنت عنه صحيفة /هآرتس/ العبرية في عددها الصادر، اليوم الأحد، فإن وزيرة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، كانت قد أعلنت عن أن نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وافقا على التعاون في إعداد التقرير الذي قرّرت "اللجنة الرباعية الدولية" إعداده خلال اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء، في ميونخ الجمعة الماضية.

وكتبت موغريني التي تحدثت هاتفياً مع نتنياهو وعباس، الجمعة، على منتداها الإلكتروني الخاص "اتفقنا على البدء فوراً بكتابة تقرير يتضمن توصيات بشأن تحريك حل الدولتين، وسيتم ذلك بالتنسيق مع الدول الاعضاء في مجلس الأمن الدولي وجهات في المنطقة، كالأردن ومصر والسعودية- على أساس المبادرة العربية".

وأضافت "نتنياهو وعباس وعدا بالاستعداد للتعاون مع هذه الخطوة الجديدة"، في حين أن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية نفى ذلك، مدعياً أن "موغريني لم تتحدث مع نتنياهو عن هذا الموضوع ونتنياهو لم يوافق على ذلك".

وذكرت الصحيفة العبرية، أن دبلوماسيين غربيين شاركوا في لقاء "الرباعية" قلّلوا من شأن خطوة إعداد التقرير، موضحين أنها تهدف لـ "خلق آلية جديدة للحفاظ على سيطرة الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة على الانشغال الدولي في الموضوع الإسرائيلي - الفلسطيني، وبالتالي المساعدة على صد خطوات اخرى كالمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر سلام دولي"، حسب قولهم.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي غربي، قوله  "التقرير سيتناول مختلف البيانات التي صدرت عن الرباعية في السنة الأخيرة ومعالجة الاتجاهات التي تضر بفرص تطبيق حل الدولتين، وتقديم توصيات للخطوات التي يجب أن يقوم بها الطرفان لتحقيق الاستقرار وإنهاء الجمود".

وكان وزراء خارجية الدول الأعضاء في "الرباعية"، قد أصدروا بيانا في ختام اجتماع ميونخ، الجمعة الماضية، أكدوا فيه نيتهم إعداد تقرير حول الوضع في الضفة الغربية وتقديم توصيات تهدف إلى صد التصعيد الأمني والدفع بـ "حل الدولتين" قدماً.

وأكد البيان التزامه بتحقيق تسوية شاملة وعادلة للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي على أساس التفاوض وقرارات مجلس الأمن الدولي رقم (242 و338).

وشدّد على ضرورة أن يثبت الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي سريعًا، من خلال السياسات، الالتزام الجاد بسياسة "حل الدولتين" من أجل إعادة بناء الثقة وتفادي دائرة التصعيد.

 

ــــــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.