زعيم "حزب الاستقلال" المغربي: لسنا في خصومة مع "العدالة والتنمية"

أكد أمين عام حزب "الاستقلال" المغربي حميد شباط، أن حزبه ليس في خصومة مع حزب "العدالة والتنمية"، وأن الخلاف في جوهره سياسي بين الحكومة والمعارضة.

وأعلن شباط في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن حزبه "مستعد للتحالف مع أي حزب سياسي تفرزه الاستحقاقات التشريعية المرتقبة، حتى لو كان العدالة والتنمية، بشرط تقارب الرؤية نحو المستقبل والاتفاق على برنامج سياسي يراعي الخصوصية المغربية ويحترم المؤسسات ويراعي الوحدة الترابية".

ونفى شباط أن يكون "حزب الاستقلال" في خصومة مع حزب "العدالة والتنمية"، وقال: "حزب الاستقلال لم يكن ليعادي حزب العدالة والتنمية، وإنما الأمر يتصل بمؤاخذات لحزبنا على الحكومة، التي يرأسها العدالة والتنمية، لا أكثر ولا أقل".

وأضاف: "لدينا بعض المؤاخذات على الحكومة الحالية مثل رفع الأسعار، وعدم توظيف الأطر العليا، ومراجعة نظام التقاعد ورفع الدعم عن بعض المواد الأساسية، ومن هذا المنطلق نحن نعارضها".

ونفى شباط وجود تواصل مباشر بينه وبينه رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، وقال: "التواصل القائم بيني وبين رئيس الحكومة، يتم عبر وسائل الإعلام".

وحمل المسؤولية في ذلك لرئيس الحكومة، الذي قال بـ "أنه لم يخصص وقتا ليسمع للمعارضة وللنقابات المهنية".

وعما إذا كان يعني بذلك أنه يوجه الدعوة لرئيس الحكومة من أجل الحوار معه، قال شباط: "لا أقصد ذلك تماما، ولكن طالما أن السيد عبد الاله بنكيران هو رئيس الحكومة، فإن عليه أن يتحاور مع المعارضة ومع النقابات، وإلا فإنه سيظل رئيسا لحزب العدالة والتنمية وليس رئيسا للحكومة"، على حد تعبيره.

يذكر أن حميد شباط يعتبر من الشخصيات السياسية الجدلية في المغرب المعاصر، حيث لم يثنه تواضع مستواه الأكاديمي ووسطه الاجتماعي، من التدرج بثبات عبر الهياكل السياسية والنقابية التي ينتمي إليها، إلى غاية بلوغ أعلى الأجهزة التسييرية لأحد أعرق الأحزاب المغربية ولثاني أكبر مركزية نقابية في المغرب.

ويعتبر "حزب الاستقلال" المغربي المعارض، واحدا من أحعرق الأحزاب المغربية، تعاقب على رئاسته كل من علال الفاسي حتى وفاته عام 1972 ثم خلفه محمد بوستة حتى 1998 ليصبح عباس الفاسي بعد ذلك الأمين العام إلى غاية 23 أيلول (سبتمبر) 2012، عندما انتخب عمدة مدينة فاس حميد شباط أميناً عاماً لحزب الاستقلال، بعد حصوله في تصويت أعضاء المجلس الوطني للحزب على 478 صوتا مقابل 458 لمنافسه عبد الواحد الفاسي، منتهيةً بذلك زعامة أسرة آل الفاسي لـ "حزب الاستقلال".

وكان "حزب الاستقلال" جزءا من حكومة عبد الاله بنكيران، لكنه قرر الانسحاب منها في تموز (يوليو) 2013، وخلفه في ذلك حزب التجمع الوطني للأحرار.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.