دي مستورا يبحث في دمشق سبل وقف إطلاق النار في سورية

بدأ مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، زيارة مفاجئة إلى العاصمة السورية دمشق لبحث إمكانية وقف إطلاق النار.

وقد التقى دي مستورا في مستهل زيارته بوزير الخارجية السوري وليد المعلم، على أن يلتقي بمسؤولين ومعارضين سوريين آخرين في الداخل قبل أن يتوجه إلى لبنان، لمتابعة تعهدات مؤتمر ميونخ الأسبوع الماضي، وإيصال المساعدات الإنسانية ورهانات تنفيذ وقف الأعمال العدائية هذا الأسبوع.

ويبحث دي مستورا أيضا امكانية العودة إلى المحادثات غير المباشرة بين المعارضة والنظام في 25 من شباط (فبراير) الجاري.

وفي نيويورك أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن القلق البالغ إزاء التقارير التي أفادت بوقوع هجمات بالقذائف على خمس منشآت طبية على الأقل ومدرستين في حلب وإدلب.

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة: "إن التقارير تفيد بأن تلك الهجمات أدت إلى مقتل خمسين مدنيا من بينهم أطفال، وإصابة الكثيرين بجراح".

وأضاف: "مثل تلك الهجمات تعد انتهاكات صارخة للقوانين الدولية. ومن بين العواقب الأخرى تؤدي تلك الهجمات إلى تدهور أكبر للنظام الصحي المدمر وتمنع الحصول على التعليم في سورية. وتلقي تلك الحوادث بظلالها على الالتزامات المعلنة في اجتماع مجموعة الدعم الدولية لسوريا في ميونيخ في الحادي عشر من فبراير شباط".

وشدد حق على ضرورة الاستفادة من الاتفاقات التي تم التوصل إليها وترجمتها إلى عمل.

أوسمة الخبر سورية أمن مواجهات مواقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.