نتنياهو يطلب مساعدة ألمانيا في ملف جنوده الأسرى لدى "حماس"

طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساعدة ألمانيا في الإفراج عن جنديَين إسرائيليَين مختطفَين في قطاع غزة.

وصرّح نتنياهو خلال مؤتمر صحفي قبيل إنهاء زيارته لبرلين، الليلة الماضية، بأنه طلب المساعدة الألمانية في ملف الجنديَين الإسرائيليَين شاؤول أورون وهدار غولدن، اللذان تقول تل أبيب أنهما قُتلا  خلال العدوان الأخير على قطاع غزة عام 2014.

من جانبه، أعرب السفير الإسرائيلي في برلين، يعقوب هداس، عن أمله في أن تتمكّن السلطات الألمانية من مساعدة تل أبيب "في استعادة جثمانيْ الجنديَين"، مشيراً إلى أنه سبق لحكومته أن تلقّت مساعدة مماثلة من برلين في هذا الشأن.

وفي سياق متصل، وصف هداس زيارة نتنياهو لألمانيا بأنها "ممتازة"، موضحاً "تم خلال هذه الزيارة بحث العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين".

يُذكر أن "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أعلنت عن أسر عناصرها للجندي الإسرائيلي شاؤول أورون، خلال المعارك التي دارت شرق مدينة غزة في 20 تموز/ يوليو 2014، وبعد يومين، اعترف الجيش الإسرائيلي بفقدان أورون، مرجحاً مقتله خلال الاشتباكات مع المقاومين.

وتتّهم السلطات الإسرائيلية حركة "حماس" باحتجاز جثة ضابط آخر يدعى هدار غولدن، تقول إنه قد قُتل في اشتباك مسلح مع مقاومين فلسطينيين، شرقي مدينة رفح في الأول من آب/ أغسطس الماضي.

ولعبت ألمانيا دوراً في إتمام صفقات لتبادل الأسرى بين الاحتلال الإسرائيلي وكل من "حزب الله" وحركة المقاومة الإسلامية "حماس"؛ حيث أدّت إلى جانب مصر دور الوسيط لإتمام صفقة "وفاء الأحرار" في عام 2011، بين الاحتلال وحركة "حماس".

 

ــــــــــــ
من يوسف فقيه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.