المبعوث الخاص لليمن: التباعد بين الأطراف لا يزال عميقا

قال المبعوث الخاص للأمين العام لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد: "لا زال التباعد في وجهات النظر عميقا بين الجهات اليمنية مما يدعوني إلى التريث في الدعوة إلى جولة جديدة من محادثات السلام".

وأضاف ولد الشيخ، في تصريحات أذاعها القسم الإعلامي للأمم المتحدة اليوم الخميس: "الأطراف منقسمة بين ضرورة إعلان وقف الأعمال القتالية قبل المحادثات أو الذهاب إلى طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى وقف الأعمال القتالية. وأنا للأسف الشديد لم استلم بعد أية ضمانات بالالتزام بوقف إطلاق النار".

وجدد ولد الشيخ أحمد التأكيد على ما قاله الأمين العام عن أن حل الأزمة اليمنية ليس عسكريا، وقال: "إن الالتزام بوقف الأعمال القتالية الذي يؤدي إلى وقف كامل لإطلاق النار هو الحل العملي والوحيد لهذه الأزمة".

ودعا جميع أعضاء مجلس الأمن إلى دعم هذه الخطوة والتحرك لتطبيقها بأسرع ما يمكن.

وتطرق إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى آخر جولات مباحثاته، وقال: "إن بعض الالتزامات الإيجابية التي توصلت إليها محادثات السلام في سويسرا دخلت حيز التنفيذ".

ومع إدراكه أن ذلك الأمر ليس بأهمية الحل السياسي الشامل للنزاع، إلا أنه قال إن انعكاساته على الشعب اليمني ملحوظة وضرورية.

وذكر ولد الشيخ أن المواجهات في اليمن أدت إلى مقتل أكثر من ستة آلاف شخص وإصابة خمسة وثلاثين ألفا منذ شهر آذار (مارس) الماضي.

وأضاف: "إن اليمن اليوم يعيش أصعب أيامه. مناطق عدة في اليمن لا تزال تعاني من الغارات الجوية والعمليات العسكرية. كما ارتفع عدد الصواريخ التي أطلقت دون تميز على أراضي المملكة العربية السعودية. وزادت في الآونة الأخيرة حدة الأعمال القتالية وزاد معها الشحن الإقليمي مما يهدد بتأخير انعقاد الجولة التالية من المحادثات".

وتحدث المبعوث الخاص عن تزايد حجم الهجمات التي تقوم بها الجماعات الإرهابية في عدن ولحج وشبوه وصنعاء وارتفاع حدتها، وقال: "إن الحريات الأساسية لليمنيين، وخاصة حرية الرأي والتعبير، تنتهك بشكل مستمر"، وفق تعبيره.

وكانت الجولة السابقة من المباحثات اليمنية قد انعقدت في مدينة "بيين" السويسرية في كانون أول (ديسمبر) الماضي وتقرر عقد جولة جديدة في 14 كانون ثاني (يناير) الماضي، لكن ذلك لم يحدث بسبب اتساع رقعة الخلاف بين الطرفين.

وطالبت الحكومة اليمنية أن يقوم الحوثيون وأنصار صالح بالقيام بإجراءات لبناء الثقة قبل موعد انعقاد هذه الجولة٬ كالإفراج عن المعتقلين٬ ورفع الحصار عن تعز٬ ووقف الهجمات ضد السكان المدنيين٬ وهو ما لم يحدث حتى الآن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.