رؤساء جمهوریات آذربیجان وجنوب افریقیا وسویسرا یزورون إیران

أعلن المتحدث بإسم الخارجیة الایرانیة حسین جابري انصاري ان رئیس جمهوریة اذربیجان سیصل غدا الثلاثاء الی طهران علی أن یزورها رئیسا جنوب افریقیا و سویسرا الاسبوع المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن جابري انصاري قوله الیوم الاثنین: "ان هذه الزیارات ما هي الا مؤشرا علی بدء مرحلة جدیدة من تبادل الزیارات الدبلوماسیة وتعزیز العلاقات بین ایران ومختلف دول العالم".

واعرب عن امله بأن توفر هذه الزیارات الارضیة المناسبة لتحقیق مصالح ایران وسائر دول العالم.

واشار الی الزیارة اليی قام بها وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف الی بروکسيل الاسبوع الماضي واوضح انه اجتمع خلالها الی عدد من المسؤولین البلجیكیین ومسؤولي الاتحاد الاوروبي.

وأضاف: "تم خلال هذه اللقاءات مناقشة العلاقات الثنائیة والسبل الكفیلة بتسهیل تنفیذ الاتفاق النووي کما تم التطرق الی النتائج الاقتصادیة للاتفاق النووي"، وفق تعبيره.

ومنذ الإعلان رسميا عن رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران في 17 من كانون ثاني (يناير) الماضي، فُتحت أمام طهران أبواب للعلاقات الاقتصادية والسياسية مع مختلف دول العالم.

وتم بموجب قرار رفع العقوبات الناجم عن الاتفاق بين طهران والمجتمع الدولي بشأن الملف النووي، "إعادة السماح لإيران بإستيراد الطائرات التجارية وقطع الغيار لأسطول طائراتها القديم، كما تم الغاء العقوبات التي طالت البنوك والشركات المالية بما في ذلك المعاملات مع المركزي الإيراني، وقطاعات التأمين، والنفط والغاز والبتروكيميائيات، والنقل البحري، والموانئ، وتجارة الذهب والمعادن الثمينة، وتجارة السيارات والألومينيوم والمعدن والفحم، شرط عدم ارتباطها بالمجال النووي المحظور".

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد أدى زيارة إلى إيطاليا وفرنسا تم التوقيع على هامشها على عدد من الاتفاقيات الاقتصادية الضخمة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.