الاحتلال ينفذ عمليات دهم واسعة في الضفة ويعتقل 23 فلسطينيا

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، 23 فلسطينياً عقب شنّها لحملة مداهمات واقتحامات لمدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة.
وذكر موقع "0404" العبري أن قوات الاحتلال اعتقلت 19 فلسطينياً ممن وصفهم بـ"المطلوبين"، سبعة منهم بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة ضد جيش الاحتلال والمستوطنين.
وأضاف الموقع أن قوات الاحتلال ضبطت خلال عمليات المداهمة في مدينة نابلس، عدد من قطع السلاح ومسدسات وسكاكين، بالإضافة إلى قنابل غاز وستر واقية من الرصاص، كما عثرت على مخرطة وقطع غيار سلاح في إحدى البنايات، بحسب الموقع.
وفي السياق ذاته، رصد طاقم "قدس برس" اعتقال الاحتلال لـ 23 فلسطينيًا، ثمانية منهم من مدينة رام الله، وثمانية آخرين من مدينة نابلس، وخمسة من مدينة جنين، ومعتقل واحد في كل من مدينتي بيت لحم والخليل.
وأفاد مراسل "قدس برس" في مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال شنَت عمليات اقتحام واسعة للمدينة والبلدة القديمة والمخيمات المحيطة فيها، ونفذت عمليات تخريب لمنازل المواطنين ومحلاتهم التجارية، واعتقلت خلالها ذلك سبعة مواطنين على الأقل، عرف منهم : محمد متعب، أحمد الصلاج، محمد المرقة، شاهر النجمي، محمد مشعل، والأسير المحرر ماهر خطاب، فيما اعتقلت مواطنا ثامنا وهو الشاب رياض حشاش، على حاجز "زعترة" العسكري جنوب المدينة بعد إيقاف السيارة التي يستقلها صباح اليوم.
وأضاف أن مواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي استخدمت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز، ما أدى لإصابة ثمانية شبان بجراح مختلفة.
وفي مدينة جنين (شمال القدس المحتلة)، واصلت قوات الاحتلال عمليتها العسكرية في بلدة "قباطية"، واعتلى جنود الاحتلال أسطح عدد من المنازل وتم تحويلها إلى نقاط مراقبة عسكرية، وسط انتشار بين أشجار الزيتون وعلى التلال المحيطة.
وأشار مراسل "قدس برس"، أن جنود الاحتلال احتجزوا العشرات من الشبان وقاموا باستجوابهم والتحقيق معهم وتسليم بعضهم بلاغات لمقابلة مخابرات الاحتلال، فيما تم اعتقال الشاب محمود الصمادي.
كما اقتحمت قوات الاحتلال فجرا، بلدتي "يعبد" و"ميثلون" قضاء المدينة واعتقلت أربعة فلسطينيين، بينهم الشيخ عز الدين عمارنة، وهو ضرير وأسير محرر من سجون الاحتلال.
وفي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، فقد اعتقلت قوات الاحتلال ثمانية مواطنين، بينهم خمسة أسرى محررين وقيادات في حركة "حماس"، منهم فرج رمانة القيادي في "حماس"، والأسير المحرر سامي حسين، والذي أمضى سابقا 25 عاما في سجون الاحتلال، بالإضافة للأسرى المحررين سعيد القصراوي، وابراهيم السبع الذي يعمل إمام وخطيبا لمسجد  بيتوينا غرب الميدنة، وأيمن أبوعرام، من منطقة "بيرزيت" الذي أفرج عنه الاحتلال قبل أيام بعد اعتقاله إداريا لستة أشهر.
وكان الاحتلال اقتحم الليلة الماضية بلدة "بيتين" قرب رام الله، واعتقلت منها ثلاثة شبان بينهم شقيقيْن بعد دهم منازلهم والعبث في محتوياتها.
وفي ذات الإطار، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة "السموع" قرب الخليل (جنوب القدس المحتلة)، واعتقلت الشاب جبريل الحوامدة، فيما اعتقلت الشاب  محمد منجد خلاب (25 عاما)، من منطقة "الدوحة" غرب بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).
وتعمد قوات الاحتلال إلى تنفيذ عمليات دهم وتفتيش واعتقال بشكل شبه يومي بالمدن والبلدات الفلسطينية، حيث كثفت من هذه الإجراءات منذ انطلاقة "انتفاضة القدس" في الأول من تشرين أول/أكتوبر الماضي، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين، ومحاولة إخماد الانتفاضة.

ـــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.