الغنوشي لـ "قدس برس": ملتزمون بالدفاع عن حق السوريين في نظام ديمقراطي

أكد زعيم حركة "النهضة" التونسية الشيخ راشد الغنوشي، أن "موقف حركته من دعم حق الشعب السوري في حكم نفسه بنفسه عبر نظام ديمقراطي ثابت ولم يتغير".

وأوضح الغنوشي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن "موقف النهضة الداعم للثورة السورية، ليس طارئا وإنما هو موقف أصيل واكب الثورة السورية منذ اندلاعها عام 2011".

وأضاف: "نحن ملتزمون بالدفاع عن حق الشعب السوري في أن يحكم نفسه بنفسه عبر نظام ديمقراطي يرتضيه، ونحن متألمون جدا للمآسي التي تعرض لها هذا الشعب العريق الأبي من دمار شامل وتهجير بالملايين".

وذكر الغنوشي، "أن تونس كانت أول دولة قطعت علاقاتها الديبلوماسية مع النظام السوري سنة 2012".

وقال: "لا يزايد علينا أحد في دعم ثورة الشعب السوري".

وحول العلاقة مع إيران، أكد الغنوشي أن هناك رفضا عاما للسياسات الإيرانية في سورية والعراق واليمن، وحذر من أن "تحويل الصراع الى صراع طائفي يقسم المنطقة ويدخلها في دوامة فتنة سوف يكون الجميع خاسرا فيها في المحصلة".

ودعا الغنوشي "إيران الى التراجع عن سياساتها الداعمة للدكتاتورية وللثورة المضادة، وللطائفية"، ولكنه أضاف أنه "لا يرى في القطيعة والعداوة حلا بل نرى طريق الحوار والبحث عن تسويات هو الحل داخل الأمة الإسلامية".

على صعيد آخر جدد الغنوشي موقف حركته الرافض للتدخل العسكري في ليبيا، وقال: "تونس شعبا وحكومة على اتفاق كامل في رفض التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا، وفي دعم الشعب الليبي الشقيق في البحث عن تسوية سياسية عبر الحوار الوطني والتعامل الايجابي مع ما أنتجه الحوار الوطني عبر الأمم المتحدة من الاتفاق على حكومة وفاق برئاسة فايز السراج".

وأضاف: "نحن نرى في هذا حلا سلميا وإن كان ناقصا هو أفضل ألف مرة من الذهاب إلى الحرب الأهلية والفتنة. ولذلك أدعو إخواننا في كل الفصائل الليبية إلى القبول به حلا والعمل على تطويره بالحوار"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.