الداخلية المصرية: شبهة جنائية أو دوافع انتقامية خلف مقتل الطالب الإيطالي

قالت وزارة الداخلية المصرية، إنها لم تتوصل حتى الآن إلى هوية قاتلي قتل الشاب الإيطالي، جوليو ريجيني، مشيرة إلى أن التحقيقات في مقتله "تُظهر احتمال وجود شبهة جنائية أو دوافع انتقامية".

وكان الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، قد عُثر على جثته مقتولًا في طريق صحراوي بمصر، بتاريخ 3 شباط/ فبراير الجاري، فيما أظهرت نتائج التشريح للجثة أنه "تعرض لتعذيب بشع أودى بحياته".

وأشارت الداخلية المصرية، إلى أن "تعاونًا وثيقًا" بين أجهزة الأمن المصرية والفريق الأمني الإيطالي المتواجد في البلاد منذ تاريخ 5 شباط/ فبراير الجاري، لمتابعة سير عمليات البحث المتصلة بالواقعة.

وشدّد البيان، على "متانة العلاقة" بين مصر وإيطاليا، مؤكدًا أن المعلومات الواردة في بعض الصحف الأجنبية حول قضية ريجيني "مغلوطة بصورة تُضلل الرأي العام، ولا تستند إلى معلومات صحيحة".

وأعلنت الداخلية أن تحقيقاتها أدت لاكتشاف "تشعب دوائر اتصالات الإيطالي المذكور مع مصريين وأجانب، وتعدد علاقاته"، لافتة إلى استدعاء الأشخاص واستجوابهم حول علاقتهم بـ "المجني عليه".

وبيّنت أنها "تواصل جهودها لكشف غموض الحادث، باعتباره أولوية قصوى ولن تألوا جهدًا فى التعاون مع أجهزة الأمن الإيطالية في هذا الشأن، وإطلاع الرأي العام على التطورات ذات الصلة".

وكان وزير الداخلية الإيطالي، أنجلينو ألفانو، قد قال في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز"، أن عينات الأنسجة والسوائل التي أُخذت من جثة الشاب ريجيني، يمكن أن تحدد الوقت الذي قضاه منذ اختفائه بتاريخ 25 كانون ثاني/ يناير وحتى وفاته.

من جانبه، صرّح السفير الإيطالي، بأن الضحية ظهرت عليه علامات "الضرب الوحشي والتعذيب"، بعد أن عاين الجثة عقب ساعات من إبلاغ السلطات المصرية لإيطاليا بالعثور عليها.

وانتهى التشريح الثاني إلى أن ريجيني قد فارق الحياة بعد تحطم إحدى فقرات عنقه، وفقًا لتصريح أليساندرا باليريني، محامية حقوق الإنسان، التي كلفتها أسرة الشاب بمتابعة تطورات القضية.

ونقلت وكالة أنباء "أنسا الإيطالية"، عن مصادر قريبة من الطب الشرعي "لم تسمها"، أن النتائج تقود إلى استنتاج أن ريجيني تعرض لليّ عنقه أو لضربة في الرقبة، أدت إلى تحطيم إحدى فقراتها، ما تركه غير قادر على التنفس، وقالت إن ريجيني عانى من عدة كسور إضافية أخرى.


ــــــــــــــــ
من محمد عرفة
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.