جورج صبرا.. نجاح الهدنة في سورية قد يكون مستحيلا

رأى عضو "الهيئة السورية العليا للمفاوضات" المعارضة جورج صبرا، أن "نجاح الهدنة في سورية أمر صعب للغاية قد يصل حد الاستحالة".

وأرجع صبرا في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، "صعوبة نجاح الهدنة، لكونها مفروضة من الخارج، وبالتحديد من روسيا والولايات المتحدة، ولم تأخذ بعين الاعتبار رأي الأطراف الدولية الأخرى ذات الصلة بالملف السوري، ومنها دول إقليمية وأوروبية".

وأشار صبرا، إلى عدم وجود ما يشير إلى جدية واشنطن وموسكو في تنفيذ الهدنة، واستدل على ذلك بتصعيد النظام السوري وحلفائه على الأرض ضد مكونات المعارضة.

وأكد أن نجاح أي هدنة وأي حل سياسي في سورية، يجب أن ينطلق من تنفيذ حقيقي للقرار الأممي 2254، وخصوصا البنود 12 و13 و14، التي قال بأنها "سابقة للتفاوض، وعلى أساسها يمكن أن ينفتح الباب للمفاوضات".

وأضاف: "المبعوث الدولي إلى سورية لم يستطع خلال الجولة السابقة من المحادثات تنفيذ أي بند منها، ولذلك فإن المطلوب من المجتمع الدولي ومنه روسيا والولايات المتحدة، على تنفيذ هذه البنود، لأن الدخول في أي مفاوضات مرتبط بالداخل".

وتابع: "نحن علقنا مشاركتنا في جينيف بسبب عدم الالتزام ببنود القرار الأممي 2254، وما لم يتم تنفيذها على الأرض فلن تذهب الهيئة العليا إلى المفاوضات".

وحول قلق موسكو من حديث واشنطن عن بدائل في حال عدم نجاح الهدنة في سورية، قال صبرا: "بالتأكيد ليس هناك تطابق كامل بين روسيا وأمريكا حول الوضع في المنطقة بشكل عام، هناك نقاط التقاء ونقاط اختلاف، ومن بين نقاط الخلاف الوضع في سورية".

وبيّن أن "الروس اعتقدوا أنهم منذ اجتماعات فييينا وضعوا أيديهم على الشأن السوري، لكن الولايات المتحدة لا ترى ذلك"، على حد تعبيره.

ومن المرتقب أن يبدأ سريان وقف لإطلاق النار في سورية منتصف ليل 27  شباط (فبراير) الجاري، وفق بيان أمريكي ـ روسي مشترك.

وورد في البيان المشترك الصادر عن وزيري خارجية أمريكا جون كيري وروسيا سيرغي لافروف، أن الهدنة لا تشمل تنظيم "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة".

وقد أعلن الرئيس السوري بشار الأسد استعداده لقبول هدنة بشرط ألا يستغلها من وصفهم بـ"الإرهابيين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.