منظمة حقوقية تدعو أمن السلطة الفلسطينية لوقف ملاحقة النائب نجاة أبو بكر

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا: "إن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في هذه الأثناء تحاصر مقر المجلس التشريعي في رام الله وتحاول اعتقال النائب نجاة أبو بكر".

وأضافت المنظمة في بيان لها اليوم الخميس: "إن أبو بكر وعدد من  الشخصيات الفلسطينية باتت ملاحقة على خلفية تضمانهم مع إضراب المعلمين ومطالبهم المحقة".

وطالبت المنظمة أعضاء المجلس التشريعي والقوى الحية في الشعب الفلسطيني إلى التصدي إلى كل المحاولات التي تهدف إلى قمع حرية الرأي والتعبير وانتهاك القوانين التي تحمي النواب وتكفل لهم الحصانه بمناسبة ممارستهم لعملهم.

وحذّرت المنظمة من "تصاعد في قمع حرية الرأي والتعبير في أراضي السلطة الفلسطينية على خلفية التضامن مع إضراب المعلمين".

ودعت "أجهزة أمن السلطة إلى كف يدها عن ملاحقة النائب نجاة أبو بكر وغيرها من الشخصيات الفلسطينية"، وفق البيان.

وكانت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتورة نجاة أبو بكر، قد كشفت النقاب في تصريحات لها أمس الاربعاء، أن النائب العام ابلغها رسميا بقرار مثولها للتحقيق في مقر نيابة مدينة رام الله.

ونقلت مصادر إعلامية فلسطينية عن النائب ابو بكر قولها: "انها طلبت من النائب العام تقديم الشكوى عبر المجلس التشريعي الفلسطيني".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.