الأشعل: اغتيال النايف في بلغاريا ثمرة للتنسيق الأمني بين السلطة والاحتلال

دعا الديبلوماسي المصري السابق أستاذ العلوم السياسية بالجامعة المصرية، الدكتور عبد الله الأشعل، الفلسطينيين إلى متابعة عملية اغتيال الأسير الفلسطيني المحرر عمر النايف داخل سفارة فلسطين في بلغاريا، عبر مساءلة السلطات البلغارية، باعتبارها المسؤولة مباشرة عن حماية السفارات الأجنبية فيها.

ورأى الأشعل في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن عملية الاغتيال التي جرت للأسير الفلسطيني المحرر، عمر النايف، ثمرة مباشرة للتنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي.

وأشار الأشعل، إلى أن التنسيق الأمني مصلحة للاحتلال والسلطة معا، وأنها يتجاوز الساحة الفلسطينية ليشمل دولا عربية.

وأعرب الأشعل "عن أسفه لأن المخوّل قانونيا في الخارج باسم الفلسطينيين هي السلطة الفلسطينية، وأشار إلى أنها لا تستطيع أن تتصدى  لعملية كشف اغتيال النايف داخل سفارة السلطة في بلغاريا، وهو مكان يتمتع بالحصانة، وإذا تبين أنه تنسيق بين الموساد والسلطة سيكون انتهاكا للسيادة البلغارية".

وأضاف: "أعتقد أن الجهة الفلسطينية الممكن لها أن تقود عملية الكشف عن حقيقة اغتيال النايف، يمثلها كل من الدكتورة حنان عشراوي والدكتور مصطفى البرغوثي"، على حد تعبيره.

وكان قد عُثر اليوم الجمعة على المواطن الفلسطيني عمر نايف حسن زايد مقتولا في مقر السفارة الفلسطينية في العاصمة البلغاريه صوفيا على يد مجهولين يعتقد أنهم من جهاز الموساد الإسرائيلي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.