اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا يدخل حيز التنفيذ

دخل اتفاق وقف وقف إطلاق النار في سوريا، حيز التنفيذ في منتصف ليل الجمعة السبت.

وكان مجلس الأمن الدولي، أقر، مساء الجمعة، بالإجماع، الاتفاق "الروسي- الأمريكي"، حول وقف الأعمال العدائية في سوريا، والسماح بإدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة.

 وجاءت موافقة المجلس، في جلسة (منعقدة حاليًا)، في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك الأمريكية، استمع فيها لإفادة قدمها، ستيفان دي ميستورا.

وقال ستيفان دي ميستورا، المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، في إفادته أمام مجلس الأمن (ألقاها من جنيف عبر دائرة تلفزيونية)، إن استئناف المفاوضات بين أطراف الأزمة السورية سيكون في السابع من شهر مارس/ آذار المقبل.

وأضاف: "الجيش السوري، والقوات المتحالفة معه، وكذلك جماعات المعارضة، اتفقوا على خمس نقاط أساسية، من بينها الالتزام بمفاوضات ترعاها الأمم المتحدة، والإحجام عن كسب أراضي خلال سريان اتفاق وقف الأعمال العدائية، والسماح بالوصول الإنساني، واستخدام القوة المناسبة عند الدفاع عن النفس".

وذكر المبعوث الأممي، أن "الاتفاق لا يشمل، داعش، وجبهة النصرة، وجميع الجماعات الإرهابية الآخرى المدرجة على قائمة الإرهاب، من قبل الأمم المتحدة".

وأبلغ دي ميستورا، أعضاء مجلس الأمن، أن مجموعة دعم سوريا المكونة من 17 دولة، هي التي ستتولى مهمة مراقبة تنفيذ اتفاق "وقف الأعمال العدائية". 

كما أوضح، أن المجموعة، ستقوم بدور في "تسريع تسليم المساعدات الإنسانية العاجلة، ووصول المعونات بشكل مستمر، ودون عوائق إلى جميع أنحاء سوريا". 

من جانبها قالت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة سامنثا باور، عقب التصويت علي مشروع القرار، إن "الغالبية العظمى، من جماعات المعارضة، مستعدة للتعاون على وقف إطلاق النار".

وأشارت أن "وقف الأعمال العدائية، لن يكون في حد ذاته ضمانة للوصول إلى حل سياسي في سوريا"، مستطردة "فلنكن واقعيين، سيكون الأمر صعبا للغاية، وخاصة في البداية، من أجل إنجاح هذا العمل". 

وانتقدت السفيرة ألأمريكية، مواصلة الطائرات الروسية شن ضرباتها العسكرية حتى اللحظات الأخيرة قبيل بدء سريان الاتفاق.

وكانت روسيا والولايات المتحدة، أعلنتا الاثنين الماضي، عن اتفاق حول سوريا، ينص على "وقف الأعمال العدائية"، اعتبارًا من 27 فبراير/ شباط الحالي، لا يشمل تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" وغيرهما من الجماعات المدرجة على قائمة "الإرهاب" من قبل الأمم المتحدة.
 
ـــــــــــــــــ
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.