تقدّم "الإصلاحيين" في انتخابات "مجلس الخبراء" بطهران

أظهرت النتائج الأولية لانتخابات "مجلس خبراء القیادة" في إيران، تقدّم الرئيس الحالي حسن روحاني، ورئيس "مجمع تشخيص مصلحة النظام" هاشمي رفسنجاني، في طهران.

وذكرت لجنة الانتخابات في بيان نشرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، أنها أنهت عملية فرز ملیون و506 آلاف و883 صوتا حصل علیها المرشحون لانتخابات "مجلس الخبراء" في العاصمة.

وأوضحت أن النتائج الأولية تفيد بحصول رفسنجاني على أكبر عدد من الأصوات، حيث بلغ عددها 692 ألفاً و248 صوتاً.

وأشارت لجنة الانتخابات الإسرائيلية، إلى أن روحاني حلّ في المرتبة الثانية، بعد حصوله على 652 ألفاً و 792 صوتاً.

وكان 54 مليوناً و915 ناخباً إيرانياً، أدلوا بأصواتهم، أمس الجمعة، في انتخاب أعضاء مجلسي "خبراء القيادة" و"الشورى الإسلامي".

ویتنافس علی مقاعد "مجلس الشوری" نحو 5 آلاف و550 مرشحا، فیما یتنافس علی مقاعد مجلس "خبراء القیادة" نحو 166 ممّن بلغ درجة الاجتهاد في الفقه الإسلامي، فضلاً عن إحاطتهم بالشؤون السیاسیة ومعرفة العالم المعاصر.

ويتنافس "الإصلاحيون" و"المحافظون" على الحصول على الأغلبية وتحديد معالم السياسة المقبلة لإيران بعد رفع العقوبات الاقتصادية.

ومجلس "خبراء القيادة"، هو الهيئة الأساسية في النظام الإيراني، الذي عهد إليه الدستور مهمة تعيين وعزل قائد الثورة الإسلامية في البلاد، ويتألف من 86 عضواً يتم انتخابهم عن طريق اقتراع شعبي مباشر لدورة واحدة مدتها ثماني سنوات.

يذكر أن "مجلس الشورى الإسلامي" هو السلطة التشريعية أو البرلمان في إيران، ينتخب أعضائه البالغ عددهم 290 عضواً، بالاقتراع السري والمباشر لمدة أربع سنوات، ولا يحق له أن يسن القوانين المغايرة لأصول وأحكام المذهب الرسمي للبلاد أو المغايرة للدستور.

ومن بين صلاحياته، تفسير القوانين والتدقيق والتحقيق في جميع شؤون البلاد والمصادقة على المواثيق والعقود والمعاهدات والاتفاقيات الدولية وعلى عمليات الاقتراض والإقراض أو منح المساعدات داخل البلاد وخارجها.


ــــــــــــــــــ
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.