تقرير: الاحتلال اعتقل 40 فلسطينيا مصابا بالرصاص خلال الانتفاضة

قالت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية، إن عددًا من الأسرى الجرحى والمرضى "يعانون أوضاعًا صحية صعبة" داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، مشيرة إلى أن بعضها تفاقم بسبب سياسة الإهمال الطبي.

وأوضح الناطق باسم "نادي الأسير"، عبد الله الزغاري، أن 40 أسيرًا فلسطينيًا أصيبوا بالرصاص قبل اعتقالهم، خلال انتفاضة القدس، بتهمة تنفيذ أو محاولة تنفيذ عمليات ضد جنود الاحتلال والمستوطنين.

ولفت الزغاري خلال حديث لـ "قدس برس"، اليوم الأحد، إلى أن الأسرى الجرحى  "يتعرضون لمعاملة سيئة، سواء في مستشفيات الاحتلال أو الذين جرى نقلهم للمعتقلات".

وأشار الزغاري إلى أن عددًا كبيرًا من الأسرى المصابين "حُقق معهم ميدانيًا، لحظة إصابتهم بالرصاص، وتركوا لساعات طويلة في مراكز جيش الاحتلال قبل نقلهم للمستشفيات، ما أدى لتفاقم حالتهم الصحية".

وبيّن أن اثنين من الأسرى الجرحى بُترت أقدامهم بسبب الإهمال الطبي، متهمًا مخابرات الاحتلال بالتحقيق مع المصابين داخل المستشفيات الإسرائيلية.

وذكر عبد الله الزغاري أن بعض الأسرى الجرحى تعرض للضرب والابتزاز للإدلاء باعترافات "مقابل تقديم العلاج"، مشيرًا إلى أن الاحتلال قدّم لوائح اتهام لهم تتمحور حول "المشاركة في فعاليات الانتفاضة".

وكانت محامية نادي الأسير، قد التقت عددًا من الأسرى المصابين، خلال زيارتها سجن "عوفر العسكري" غربي رام الله (شمال القدس المحتلة)، وأكدت أن الأسرى الجرحى "لا يتلقوون الرعاية الصحية المطلوبة، ويعانون جرّاء الإهمال الطبي المتعمد".


ــــــــــــــــــ
من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.