أمين عام الجامعة العربية يعلن ترك منصبه الصيف المقبل

أعلن أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي انتهاء فترة ولايته أمينا عام للجامعة اعتبارا من الأول من شهر تموز (يوليو) المقبل.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن العربي في تصريح له اليوم الأحد، تأكيده أن فترة عمله كأمين عام للجامعة العربية ستنتهي أول تموز (يوليو) المقبل ولن يسعى لولاية ثانية.

ومن المرتقب أن يكون منصب الأمانة العامة من بين القضايا التي ستناقشها القمة العربية المقبلة المرتقبة في العاصمة الموريتانية نواكشوط في 6 و7 نيسان (أبريل) المقبل.

ويعتبر نبيل العربي (15 آذار (مارس) 1935)، هو الأمين العام السابع لجامعة الدول العربية منذ تأسيسها في القاهرة عام 1945.

وقد أشادت الرئاسة والخارجية في مصر بجهود العربي على رأس جامعة الدول العربية، وذكرت أن إسهامات العربي لم تقتصر فقط على المستوى الوطني أو العربي، وإنما إمتدت على المستوى العالمي من خلال المناصب الدولية التي تولاها، وكان من أبرزها عمله كقاض بمحكمة العدل الدولية، ورئاسته لمجلس الأمن الدولي أثناء عضوية مصر بالمجلس، وكذلك عمله نائبا لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة أعوام 1993، 1994، 1997.

وباستثناء الشاذلي القليبي، وهو تونسي الجنسية، الذي تولى أمانة الجامعة بين عامي (1979 ـ 1990) فإن الستة المتبقين من أمناء جامعة الدول العربية هم من مصر، وهم: عبد الرحمن عزام (1945 ـ 1952)، محمد عبد الخالق حسونة (1952 ـ 1972)، محمود رياض (1972 ـ 1979)، أحمد عصمت عبد المجيد (1990 ـ 2001)، عمرو موسى (2001 ـ 2011)، ثم نبيل العربي.

بحسب المادة الثانية عشرة من ميثاق جامعة الدول العربية، يتم تعيين أمين عام للجامعة بموافقة ثلثي أعضائها، وهو الممثل الرسمي في جميع المحافل الدولية.

وتأسست الجامعة العربية في القاهرة عام 1945، وكانت لحظة إنشائها تضم كل من مصر والعراق ولبنان والسعودية وسورية وشرق الأردن (الأردن منذ عام 1946) واليمن.

زاد عدد الدول الأعضاء زيادة مستمرة خلال النصف الثاني من القرن العشرين بإنضمام 15 دولة عربية إلى الجامعة.

لا يوجد في نظام جامعة الدول العربية ما يعرف بالعضوية بصفة مراقب، وهو ما نادت به دول مثل إريتريا، إذ يتحدث برتوكول الإسكندرية الذي يعتبر وثيقة تأسيس لجامعة الدول العريبة عن جامعة تضم في عضويتها الدول العربية المستقلة الراغبة في الإنضمام إليها. إلا أن ذلك لا يمنع كما يبدو من دعوة دول خارج الجامعة من حضور مؤتمرات القمة العربية بصفة مراقب كما هو في حالة فنزويلا (2006) والهند (2007).

وقد استضافت العاصمة القاهرة المقر الرئيسي للجامعة منذ إنشائها، باستثناء فترة تولي الشاذلي القليبي لأمانتها العامة بين عامي (1979 ـ 1990)، في فترة تعليق عضوية مصر في الجامعة العربية إثر توقيعها لاتفاق سلام منفصل مع إسرائيل عام 1979م، فقد تم نقل مقر الجامعة إلى تونس، وظل هناك حتى عام 1990، حيث عاد مرة أخرى إلى القاهرة.

وظلت بعض المؤسسات العربية التابعة للجامعة في تونس، كما استمر عقد بعض جلساتها في العاصمة التونسية كذلك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.