وزير إسرائيلي: كابوس انهيار السلطة مسألة وقت ليس إلّا

اعتبر وزير "استيعاب المهاجرين وشؤون القدس" في حكومة الاحتلال الاسرائيلي، زئيف إلكين، أن أخطر ما يهدد دولة الاحتلال انهيار السلطة الفلسطينية، الذي قال أنه "مسألة وقت فقط".

وقال الوزير الاسرائيلي، في خطاب له بجامعة "بار ايلان" في تل أبيب، (وسط فلسطين المحتلة عام 48)، صباح اليوم الاثنين، "إن السؤال المركزي في الموضوع الفلسطيني، ليس هل ستنهار السلطة الفلسطينية أم لا، وإنما متى ستنهار؟".

وأشار إلى أن "الهبة الحالية ما هي إلا لمحة مصغرة عن الحال التي ستؤول إليه الضفة الغربية بعد انهيار السلطة الفلسطينية".

وأوضح أن السلطة الفلسطينية "ولدت مع الرئيس محمود عباس، وستزول عندما يترك الرئاسة، بسبب عدم وجود وريث واضح له".

ووصف الكين المشهد الفلسطيني الجديد بعد انهيار السلطة بـ "القنبلة الموقوتة"، مشددًا على ضرورة أن تحلل "إسرائيل" الوضع الجديد وتحدد من هم "اللاعبون الجدد" الذين سيظهرون على الساحة الفلسطينية، والذين يستطيعون التأثير على المشهد الجديد.

ودعا الوزير إلى "الاستعداد لوقوع اعتداءات تخريبية أعنف من الموجودة" في حال انهيار السلطة، مؤكدًا "من سيدفع ثمن حالة الفوضى في السلطة هم مواطنو الدولة والمستوطنون في يهودا والسامرة بشكل خاص"، وفق قوله.

وطالب الكين، وهو وزير عن حزب "الليكود"، الأسرة الدولية بوقف دعم السلطة الفلسطينية، وقال إن "الدعم لا يعدو كونه انعاشًا اصطناعيًا سينفجر يومًا ما".

ورأى أن "الطريقة الوحيدة لمحاربة الإرهاب، تكمن في التعامل مع جذوره، وهي التحريض في الكتب المدرسية والاعلام والخطب في المساجد"، وفق قوله.

يُشار إلى أن الوزير الكين، ليس أول مسؤول في دولة الاحتلال يُصرح حول احتمالية انهيار السلطة الفلسطينية، فقد رجح مسؤولون أمنيون اسرائيليون، انهيار السلطة بالضفة الغربية، بسبب ما قالوا عنه "أسباب وعوامل داخلية لا تتعلق بإسرائيل، أبرزها وفاة رئيس السلطة، محمود عباس".

وكانت صحيفة /هآرتس/ العبرية، قد ذكرت في الخامس من كانون الثاني/ يناير الماضي، تطرق رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال جلسة المجلس الوزاري المصغر "كابينت"، إلى إمكانية انهيار السلطة الفلسطينية.

وشدد نتنياهو، خلال الاجتماع، على أن دولة وحكومة الاحتلال "ستبذلان ما بوسعهما لمنع إمكانية انهيار السلطة".

ــــــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.