العراق.. جدل حول معركة الفساد وحكومة التكنوقراط

دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر اليوم الاثنين، اهالي بغداد الى التظاهر على ابواب المنطقة الخضراء في سياق المطالبة بالإصلاح وإنهاء الفساد.

وكان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر شارك، الجمعة الماضية (26 شباط/ فبراير)، بتظاهرة حاشدة تجاوز المشاركون بها النصف مليون متظاهر في ساحة التحرير وسط بغداد، فيما هدد الصدر بدخول المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد لاستعادة حقوق "المظلومين" من "الفاسدين".

على صعيد آخر دعا الصدر، الهيئة السياسية للتيار لتفعيل "قانون من أين لك هذا؟" مع نائب رئيس الوزراء المستقيل بهاء الاعرجي ووزيري الصناعة محمد الدراجي والموارد المائية محسن الشمري وتقديمهم للنزاهة والقضاء بمدة أقصاها 72 ساعة.

ودعا الصدر في بيان صحافي نشرته صحيفة "الصباح" العراقية اليوم: إلى "تقديم الوزيرين وكذلك نائب رئيس الوزراء المستقيل إلى هيئة النزاهة وهيئة المساءلة والعدالة والمثول امام القضاء العراقي لبيان موقف عام اما الإدانة أو البراءة"، وفق البيان.

وقد قلل عضو "المجلس السياسي لثوار العراق" الباحث والأكاديمي العراقي إياد الجليمي في حديث مع "قدس برس"، من أهمية دعوة التيار الصدري إلى التظاهر أو إلى محاسبة بعض السياسيين وفق قانون من أين لك هذا؟، واعتبر ذلك جزءا من دعاية قال "بأنها لخدمة أطراف خارجية ليس إلا".

وأضاف: "التيار الصدري جزء من الحكومة الحالية، له وزراء في الحكومة وأعضاء في البرلمان، وكان الأولى أن يسحب وزراءه ونوابه فتكون تلك الطريقة الأنسب لمحاربة الفساد، أما أن يتظاهر على أبواب المنطقة الخضراء وهو جزء منها، فهذا لا معنى له".

ورأى الدليمي، أن "التيار الصدري وميليشياته العسكرية هي في نهاية المطاف تمارس أدورا خدمة لإيران، ولا علاقة لها بالمسار الوطني التصحيحي".

وحول حديث رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي عن إطلاق حوار وطني من أجل حكومة تكنوقراط، قال الدليمي: "لقد أطلق العبادي شعار حكومة التكنوقراط من أول خطاب له، لكنه لم يفعل، وهذا الشعار اليوم يرفع للاستهلاك السياسي والإعلامي ليس إلا، أما على الأرض فسياسات حزب الدعوة للسيطرة على العاصمة بغداد وإفراغها من سكانها السنة والمسيحيين جارية على قدم وساق"، على حد تعبيره.

وكان مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أعلن تشكيل فريق تفاوضي قال بأنه أجرى اتصالات مع القوى السياسية لبلورة موقف موحد لدعم تشكيل حكومة التكنوقراط، واعتماد جملة إصلاحات لمواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.