محدث - استشهاد فلسطينيَين وإصابة إسرائيلي في عملية طعن قرب نابلس

الكشف عن هوية الشهيدين

أفادت مصادر فلسطينية، بأن منفذي عملية الطعن في مستوطنة "عيليه" اليهودية بالقرب من مدينة نابلس، هما شابيْن في السابعة عشر من عمرهما من قرية "قريوت" جنوب المدينة.

وأوضح عضو المجلس قروي "قريوت"، بشار القريوتي، أن الشهيديْن هما لبيب خلدون عازم، ومحمد هاشم زغلوان، وهما طالبان في الثانوية العامة.

وأضاف القريوتي خلال حديث مع "قدس برس"، أن الشهيديْن اختفت آثارهما مساء أمس، بعد أدائهما صلاة العشاء في مسجد القرية، حيث جرت عمليات بحث عنهما من قبل الأهالي حتى ساعات متأخرة من ليلة أمس، وتم إبلاغ الارتباط الفلسطيني بذلك، خوفا من قيام مستوطنين باختطافهما.

وأشار إلى أن الجانب الإسرائيلي أبلغ الارتباط الفلسطيني بأسماء الشهيديْن، موضحاً أن حالة من التوتر تسود القرية.

وبيَن أن قوات الاحتلال لا زالت تتواجد في محيط المستوطنة المقامة على أراضي المواطنين في قريوت، مشيراً إلى أن الأهالي يتواجدون في المطقة للمطالبة بتسليم جثماني الشهيديْن.

من جهتها، أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب لها، هوية منفذي عملية "عيليه" بعد تبليغها بشكل رسمي من قبل الارتباط الفلسطيني.

وكانت مصادر إعلامية عبرية، قد ذكرت أن فلسطينيين "قتلا" عقب إطلاق جيش الاحتلال النار عليهما، إثر تنفيذعما عملية طعن داحل مستوطنة إسرائيلية قرب مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وذكر موقع "واللا" العبري"، أن فلسطينيين اقتحما مستوطنة "عيليه" جنوبي مدينة نابلس، وقاما باستهداف مستوطن إسرائيلي بسكاكين وعصي كانت بحوزتهما، ما أسفر عن إصابتهما بجروح.

وأضاف الموقع أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال هرعت إلى مكان العملية وقامت بملاحقة المنفذين داخل المستوطنة، قبل أن تطلق النار عليهما ما أدى لاستشهادهما متأثرين بجراحهما.

وأشار إلى أن المستوطن الجريح نقل إلى مستشفى "تشعاري تصيدق" في مدينة القدس المحتلة لتلقي العلاج، ووصفت جراحه بالمتوسطة.


ــــــــــــــــــــ
من محمد منى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.