مصدر عبري: تقصير إسرائيلي في محاربة عمليات رشق الحجارة

ترجمة خاصة - أفادت مصادر إعلامية عبرية، بتصاعد عمليات رشق الحجارة التي ينفذها الفلسطينيون ضد الإسرائيليين ومركباتهم في الضفة الغربية والقدس، بشكل تقف أمامه قوات الإسرائيلية عاجزة عن فعل شيء تجاهه.

وقال موقع "0404" العبري، اليوم الجمعة، "إن الفلسطينيين لا يكفّون عن عمليات رشق الحجارة في جميع أماكن تواجدهم، على مدار الساعة، وقواتنا لا تفعل شيئاً إزاء ذلك".

وذكر أن الأيام الأخيرة شهدت رشق شبان فلسطينيين لحافلتين إسرائيليتين شرق قلقيلية وجنوب بيت لحم، مشيراً إلى عدم وجود إصابات بشرية.

وأضاف "رغم استمرار الفلسطينيين في عمليات رشق الحجارة، إلّا أن القوات الإسرائيلية لا تعمل على منعها".

وتزايدت عمليات رشق الحجارة منذ بداية انتفاضة القدس مطلع تشرين أول/ أكتوبر العام الماضي، وقد كانت مصادر عبرية تعمل على تسجيلها، لتصل لأكثر من 40 هجوماً بشكل يومي على أهداف إسرائيلية سواء باتجاه دوريّات الاحتلال أو مركبات المستوطنين أو منازلهم.

وفي نهاية العام الماضي، صادقت حكومة الاحتلال الإسرائيلية على قانون تشديد عقوبة إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على قواتها العسكرية، في إطار محاولة قمع الفلسطينيين وحملهم على الامتناع عن المقاومة والمشاركة في المواجهات.

ويقضي القانون الإسرائيلي بفرض عقوبة السجن الفعلي لـ 4 سنوات على كل من تتم إدانته بتهمة رشق الحجارة وقنابل الـ "مولوتوف" الحارقة والألعاب النارية، بالإضافة إلى سحب رخص القيادة ومنع السماح بالحصول عليها مدى الحياة، وذلك إلى جانب فرض غرامات مالية على القاصرين وذويهم من فلسطينيي الـ 48 وحرمانهم من أي مخصصات ممنوحة لهم.


ـــــــــــــــ
من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.