الخليل.. 4 أسرى في سجون الاحتلال يُضربون عن الطعام تنديدًا باعتقالهم إداريًا

قالت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية إن أربعة أسرى فلسطينيين في سجن "النقب الصحراوي" التابع للاحتلال الإسرائيلي، جنوب فلسطين المحتلة، يخوضون إضرابًا مفتوحًا عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري.

وأفاد نادي الأسير في بيان له، اليوم الأحد، أن الأسير محمود الفسفوس، مُضرب عن الطعام منذ 20 شباط/ فبراير الماضي، مشيرًا إلى أن الأسرى: علاء يونس ريان وكرم محمود عمرو، وكلاهما من بلدة دورا، وسامي الجنازرة من مخيم الفوار، "التحقوا بالإضراب عن الطعام".

وأوضح النادي أن الأسرى المضربين "اعتقلوا سابقًا لدى الاحتلال الإسرائيلي وأمضوا أحكامًا بالسجن الفعلي تراوحت بين 4- 9 سنوات".

من جانبها، ذكرت عائلة الأسير الفسفوس أن الاحتلال أبلغ نجلها مساء أمس السبت، بقرار نقله من سجن "النقب"، بعد تدهور وضعه الصحي. لافتةً النظر إلى أنها لا تدري لأي جهة نقل نجلها محمود "للعزل أو المستشفى".

وبيّن خالد الفسفوس، شقيق الأسير المضرب محمود، لـ "قدس برس"، أن الأخير لم يعد يقوى على الحركة أو الكلام، مشيرًا إلى أنه يواصل إضرابه لليوم الـ 16 على التوالي.

وتابع: "شقيقي محمود كان يعاني وضعًا صحيًا متدهورًا وصعبًا قبل أن يدخل في الإضراب المفتوح عن الطعام".

يُشار إلى أن نادي الأسير وعائلة الأسير محمود الفسفوس يقيمان "خيمة اعتصام دائمة"، أمام بلدية دورا، قرب مدينة الخليل، إسنادًا لإضراب الأسير، وللمطالبة بتنفيذ حقوقه بوقف الاعتقال الإداري.

ويطال الاعتقال الإداري، (دون تهمة أو محاكمة، أو موعد إفراج محدد)، مختلف شرائح الشعب الفلسطيني، ويتم اعتقالهم "بلا تهمة ووفق ملف سرّي، لا يتمكن المعتقل ولا محاميه من الاطلاع عليه"، ووصل عدد المعتقلين الإداريين في سجون الاحتلال لقرابة 750 أسيرًا يُمدد اعتقالهم بشكل مستمر.

ـــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.