الاحتلال يُبعد عائلة الشهيد المقدسي فؤاد أبو رجب للضفة الغربية

بادّعاء أن العائلة تحمل الهوية الفلسطينية

أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عائلة الشهيد المقدسي فؤاد أبو رجب من قرية العيساوية شرقي القدس المحتلة إلى الضفة الغربية.

وأوضح محامي مؤسسة الضمير محمد محمود، في بيان لها اليوم، أن مخابرات الاحتلال استدعت صباح اليوم عائلة الشهيد المقدسي فؤاد أبو رجب (21 عاماً)، في مركز التوقيف "المسكوبية" غرب القدس المحتلة، وعقب ساعات من التحقيق قرّرت مخابرات الاحتلال إبعادهم إلى الضفة الغربية المحتلة، بحجة تواجدهم غير القانوني في القدس.

وأضاف أن أشقاء الشهيد محمود (15 عاماً) ومحمد (14 عاماً)، وشقيقتيْه ريم (19 عاماً)، وروز (16 عاماً)، يحملون الهوية الفلسطينية (الخضراء)، حيث قالت مخابرات الاحتلال إنهم تواجدهم غير قانوني، وعليه تم نقلهم عبر دورية تابعة للاحتلال إلى حاجز قلنديا شمالي القدس.

وأوضح المحامي أن القرار لا يشمل والدة الشهيد كونها تحمل الهوية الإسرائيلية، إلّا أن مخابرات الاحتلال أكّدت للعائلة أن معاملة "لم الشمل" تم إلغاؤها.

يذكر أن جثمان الشهيد أبو رجب لا يزال محتجزاً لدى الاحتلال، منذ أول أمس الثلاثاء (8|3)، عقب تنفيذه عملية إطلاق نار استهدف عناصر شرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين وسط القدس، ما أدّى إلى إصابة شرطيين جراح أحدهما خطيرة.

وكانت محكمة الاحتلال قد مددت أمس توقيف والد الشهيد حتى يوم الإثنين القادم، بادّعاء أنه كان يعلم بنية نجله فؤاد تنفيذ عملية في القدس. 

ومنذ لحظة استشهاد الشاب أبو رجب، اقتحمت قوات الاحتلال منزل الشهيد في قرية العيساوية مرتيْن (ليلة استشهاده، واليوم)، كما عزّزت من تواجد قواتها على مداخل القرية.

_______

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.