الاحتلال يكشف عن استخدام خوارزمية لمراقبة "الفيسبوك" وإحباط العمليات الفردية

من غرفة عمليات جيش الاحتلال الخاصة بالانترنت

قالت "القناة العاشرة" العبرية إن السلطات الإسرائيلية تستخدم "خوارزمية خاصة" تسمح بمراقبة صفحات "الفيسبوك"، وتساعد في منع عشرات الهجمات التي كان يخطط لها شبان فلسطينيون ضد أهداف إسرائيلية.

وأفادت القناة العبرية أن "الخوارزمية" الخاصة بمراقبة الفيسبوك تساعد في التحذير من هجمات قبل وقوعها، مبينة أنها "واحدة من أكثر الأدوات الهامة المستخدمة للحصول على معلومات مسبقة عن الأفراد الذين يسعون لتنفيذ هجمات ضد الإسرائيليين".

وأشارت القناة العاشرة إلى أن الجهات المختصة في دولة الاحتلال لم يكن بمقدورها الحصول على معلومات عن  هجمات محتملة، "قبل الكشف عن الخوارزمية"، بعد ستة أشهر من موجة العمليات الفردية.

وذكرت القناة أنه تم وضع هذه الخوارزمية بالتعاون  بين الجيش والمخابرات، "وهي مخصصة للاستجابة في حالات التحريض باستخدام الفيسبوك"، وساعدت  في إحباط  عشرات الهجمات المحتملة وتجنبها، وفق زعم "العاشرة العبرية".

ولفت النظر إلى أن قوات الأمن الفلسطينية تستخدم أدوات مماثلة لفحص الشبكات الاجتماعية وقادرة على وقف العشرات من المخاطر المحتملة.

وأضافت: "السلطة الفلسطينية لا تقدم المتهمين إلى محاكمات، وتقوم فقط  بتحذير المقاومين للتوقف عن تنفيذ عمليات ضد إسرائيل"، وفق ادعاء العاشرة العبرية.

وكان رئيس أركان جيش الاحتلال أعلن مؤخرًا عن إنشاء وحدة "السايبر" في الجيش، ويتمحور عملها حول "التنصت، وجمع المعلومات، وتخطيط العمليات ذات الصلة بالشبكة العنكبوتية".

وكانت شرطة الاحتلال، قد قررت إقامة قسم في دائرة الحرب الإلكترونية لمراقبة "النوايا" المستقبلية لمن يعتزم القيام بعمليات ضد أهداف إسرائيلية.

وجاءت هذه القرارات في أعقاب ملاحظة أن بعض منفذي العمليات كانوا قد نشروا على حساباتهم الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" نيتهم تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.