ارتفاع عدد الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال إلى 17 فلسطينيا

ارتفع عدد الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى سلطات الاحتلال، إلى 17 فلسطينياً، عقب قتل قوات الجيش الإسرائيلية لشابين فلسطينيين نفذّا عملية طعن قرب سلفيت (شمال القدس)، أمس الخميس، واحتجاز جثمانيهما.

ورصدت "قدس برس" احتجاز جثامين 13 شهيداً من مدينة القدس وضواحيها، وشهيديْن من مدينة بيت لحم، وآخرَين من سلفيت وقلقيلية، ليرتفع بذلك عدد الجثامين إلى 17 ما زالت محتجزة في ثلاجات الاحتلال الذي يرفض تسليمهم لذويهم بسبب قيامهم بعمليات مقاومة ضد أهداف إسرائيلية خلال "انتفاضة القدس" المندلعة منذ مطلع تشرين أول/ أكتوبر الماضي وحتى اليوم.

ويعد الفلسطيني ثائر أبو غزالة (19 عاما) أقدم هؤلاء الشهداء، حيث تحتجز سلطات الاحتلال جثمانه منذ تاريخ الثامن من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، عقب تنفيذه عملية طعن في تل أبيب، أصاب خلالها أربعة مستوطنين بينهم مجنّدة إسرائيلية.

ويرافقه في ذلك الطفل حسن مناصرة (15 عاماً)، الذي استشهد برصاص الاحتلال بادّعاء طعنه مستوطناً قرب مستوطنة "بيسغات زئيف" المقامة على أراضي بلدة بيت حنينا شمال القدس، في بتاريخ الثامن من تشرين أول/ أكتوبر الماضي.

وفي الثالث عشر من الشهر ذاته، نفّذ الشهيد بهاء عليان (22 عاماً) والأسير بلال غانم، عملية مزدوجة داخل حافلة "إيجد" إسرائيلية بالقرب من مستوطنة "أرمون هنتسيف" المقامة على أراضي بلدة جبل المكبر جنوب شرق القدس، قُتل خلالها ثلاثة مستوطنين وأُصيب ما لا يقل عن ثمانية آخرين، قبل قتل الاحتلال للشاب عليان واحتجاز جثمانه، وإصابة رفيقه الأسير.

وفي الوقت ذاته، نفّذ الشهيد علاء أبو جمل (33 عاماً) عملية مزدوجة غرب القدس، حيث قام بدهس عدد من المستوطنين، ثم ترجّل وبدأ بعملية الطعن، ما أدى إلى مقتل مستوطنيْن وإصابة آخرين.

وأعدمت قوات الاحتلال الطفل معتز عويسات (16 عاماً) قرب مستوطنة "أرمون هنتسيف" بادّعاء محاولته تنفيذ عملية طعن في المكان، بتاريخ الرابع عشر من أول أشهر الانتفاضة.

واستُشهد في التاسع عشر من الشهر ذاته، المواطن محمد نمر (37 عاماً) برصاص الاحتلال أثناء محاولته تنفيذ عملية طعن في "حي المصرارة" وسط مدينة القدس.

وفي السادس من شهر كانون أول/ ديسمبر الماضي، نفّذ الشهيد عمر سكافي (21 عاماً) من بلدة بيت حنينا، عملية مزدوجة (طعن ودهس) غرب القدس المحتلة، أصيب خلالها ثلاثة مستوطنين.

ونفّذ الشهيد عبد المحسن حسونة (21 عاماً)، عملية دهس بالقرب من "جسر الأوتار" غرب مدينة القدس، أصيب فيها ما لا يقل عن 10 مستوطنين ما بين طفيفة وحرجة وحالات هلع، وذلك بتاريخ الرابع عشر من كانون أول/ ديسمبر الماضي.

أمّا الشهيد محمد أبو خلف (20 عاماً)، فقد استشهد برصاصات الاحتلال عقب تنفيذه عملية طعن أمام "باب العامود"، أصاب خلالها جنديّيْن إسرائيليين، في التاسع عشر من شباط/ فبراير الماضي.

وأعدمت قوات الاحتلال الفلسطينية فدوى أبو طير (51 عاماً) قرب "باب الحديد" (أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك)، بادّعاء محاولة الطعن، في الثامن شهر آذار/ مارس الجاري.

وفي اليوم التالي، نفّذ الشهداء فؤاد أبو رجب "التميمي" (21 عامًا) من قرية العيساوية، و عبد الرحمن محمود رداد (17 عامًا) من قرية الزاوية قرب سلفيت، وبشار مصالحة (22 عامًا) من قرية حجة قرب قلقيلية، عمليات طعن في مدن القدس (شارع صلاح الدين) ويافا (قرب ميدان الساعة - والشاطئ)، وتل أبيب (بيتاح تيكفا) - على الترتيب -؛ حيث أسفرت هذه العمليات عن مقتل سائح أجنبي، وإصابة شرطيَين إسرائيليَين وأكثر من عشرة مستوطنين.

وفي التاسع من الشهر الجاري، نفّذ الشهيدان عبد الملك أبو خروب ومحمد الكالوتي، عمليّتيْ إطلاق نار في القدس المحتلة، وعلى الرغم من كونها لم تُسفر عن إصابات في صفوف الإسرائيليين، إلا أن قوات الاحتلال تعمّدت تصفيتهما وقامت باحتجاز جثمانيهما.

وآخر الشهداء الذين تم احتجازهم من قبل قوات الاحتلال، هما الشهيدان علي جمال طقاطقة (21 عامًا) وعلي عبد الرحيم ثوابتة (20 عامًا)، واللذان نفّذا يوم أمس الخميس، عملية طعن قرب مستوطنة "أريئيل" اليهودية المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين قرب مدينة سلفيت، ما أدّى إلى إصابة مستوطنة.

وكانت عائلات الشهداء المقدسيين قد تقدّمت، أمس الخميس، بالتماس للمحكمة العليا الإسرائيلية، تطالبها من خلاله بإلزام شرطة الاحتلال بتحديد موعد لتسليم جثامين أبنائها المحتجزة لديها، لدفنهم حسب الأصول والشرائع السماوية.

وأوضح أن الالتماس جاء بعد أكثر من خمسة أشهر على مماطلة الشرطة والمخابرات في تسليم الجثامين، رغم وجود قرار بتسليمهم، مضيفاً "الالتماس لم يُقدم على موضوع تسليم جثامين الشهداء أو المطالبة بها، لأن المخابرات كانت قد أصدرت نهاية العام الماضي قراراً يقضي بتسليمهم، إلا أنها ماطلت وأجلت التنفيذ".


ـــــــــــــــــــــــــ
من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.