الجيش الإسرائيلي يبدأ بجمع السلاح خشية وصوله للفلسطينيين

معدات عسكرية تعود لجيش الاحتلال

أطلقت قيادة الجيش والشرطة الاسرائيلية، حملة واسعة لجمع الأسلحة غير المرخصة التي بحوزة الإسرائيليين، خشية "وقوعها في أيدي مقاومين فلسطينيين".

وبحسب الإذاعة العبرية، فقد بدأت اليوم الأحد، حملة لجمع الأسلحة والمعدات العسكرية الموجودة بحوزة الاسرائيليين بدون ترخيص.

وأضافت "يستطيع الاسرائيليون إعادة العتاد العسكري والأسلحة بدون كشف هوياتهم، حتى الخامس عشر من الشهر المقبل". 

وفي السياق ذاته، نشرت وسائل إعلام عبرية، نداءات صادرة عن الجيش الإسرائيلي تدعو المستوطنين وجنود الاحتياط والنظاميين إلى تسليم الأسلحة والذخائر التي يقتنوها بشكل غير قانوني، "خوفاً من وقوع هذا السلاح أو الذخائر في أيدي عناصر معادية، ومنعا من استخدامها في عمليات ضد أهداف إسرائيلية".

وقام الجيش الاسرائيلي بفتح 110 مركز في مختلف أنحاء دولة الاحتلال لهذا الغرض، وتم وضع لافتات يتعهد فيها الجيش بعدم ملاحقة من يقوم بتسليم ما لديه معدات عسكرية.

وكانت سلطات الاحتلال أقرت العديد من القوانين والإجراءات بهدف مواجهة عمليات الطعن والدهس وإطلاق النار من أسلحة مصنعة محليا من قبل شبان فلسطينيين، والتي أسفرت عن مقتل 34 مستوطناً وجندياً إسرائيلياً وإصابة  المئات بجروح مختلفة بعضها خطيرة.


_______
من سليم تايه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.