حكومة رام الله تُهدد بمنع دخول المنتجات الاسرائيلية إلى أسواق الضفة

هدّدت الحكومة الفلسطينية في رام الله، اليوم الأحد، بمنع دخول المنتجات الإسرائيلية إلى مدن الضفة الغربية المحتلة، ردًا على قرار إسرائيلي بمنع منتجات خمس شركات فلسطينية كبرى من دخول مدينة القدس.

وقال رئيس حكومة التوافق، رامي الحمد الله، إن "إسرائيل تستمر في محاولاتها لعزل القدس عن محيطها وطمس هويتها، واحتكار سوقها لصالح المنتج الإسرائيلي".

تصريحات وتهديدات الحمد الله، جاءت خلال كلمة له في افتتاح معرض الغذاء الفلسطيني "غذاؤنا"، اليوم الأحد في بلدية البيرة (شمال القدس المحتلة).

واعتبر الحمد الله القرار الإسرائيلي "سياسيًا وتعسفيًا وعنصريًا"، مؤكدًا أنه "ينتهك كافة الأعراف والاتفاقيات التجارية".

وأضاف "إسرائيل تُحاول من خلال منع المنتجات الفلسطينية الدخول للقدس سحق اقتصادنا الوطني وخنق سبل تطوره ونموه".

وناشدت الحكومة الفلسطينية تدخلاً دولياً فاعلاً لإجبار الاحتلال على التقيّد بالاتفاقيات الموقعة، و"إلا فإن السلطة ستضطر إلى معاملتها بالمثل"، وفق الحمد الله.

وكانت سلطات الاحتلال، قد منعت نهاية الأسبوع الماضي، شركات (الجنيدي، حمودة، الريان لإنتاج الألبان ومشتقاته، والسلوى وسنيورة للحوم المطبوخة)، من إدخال منتجاتها إلى أسواق مدينة القدس المحتلة، "بحجة عدم مطابقتها للمواصفات والمقاييس".

وتُمنع الغالبية العظمى من الشركات والمصانع الفلسطينية، من تسويق منتجاتها في الأسواق العربية بالداخل الفلسطيني المحتلة عام 1948 ومدينة القدس، رغم أن بروتوكول باريس الاقتصادي (المنظم للعلاقة الاقتصادية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل منذ عام 1994)، أقر حق الفلسطينيين والإسرائيليين بتسويق منتجاتهما في أسواقهما، إلا أن القرار، مطبق في جانب أحادي للمنتجات الإسرائيلية.


ـــــــــــــــ
من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.