الاحتلال يستولي على معدات صناعية بقيمة مليون دولار جنوب بيت لحم

استولى جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، على معدات وآليات ثقيلة في محاجر بلدة "بيت فجار" جنوب بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، بعد ساعات من اقتحام المنطقة الصناعية والشروع بحملة تفكيك وتخريب للآليات الصناعية فيها.

وقال رئيس بلدية "بيت فجار" علي طقاطقة لـ "قدس برس"، إن "قوة كبيرة من جيش الاحتلال شرعت بحملة عسكرية منذ ساعات صباح اليوم في المنطقة الصناعية ببلدة بيت فجار حيث نصبت حواجز عسكرية في المكان ومنعت العمال والآليات من الحركة".

وأشار طقاطقة إلى أن جيش الاحتلال استعان بفرقة هندسية قامت بتفكيك معدات وآليات تمهيداً لنقلها من المكان، في الوقت الذي تعرض فيه عدد من العمال لاعتداءات الجنود.

وفي السياق ذاته، أفاد رئيس اتحاد صناعة الحجر والرخام في فلسطين صبحي ثوابتة أن الاحتلال استولى اليوم على معدات وماكينات في محاجر بلدة "بيت فجار"  بمنطقة "خلة حجة" خلال عملية عسكرية استمرت لأكثر من سبعة ساعات  تخللها اعتداء على العمال والمواطنين.

وبين ثوابته لوكالة "قدس برس" أن قيمة الخسائر في المنطقة الصناعية من المعدات والآليات التي صادرها الاحتلال أكثر من مليون دولار، مشيرا إلى أنه "تمت مصادرة جرافتين إحداهما جنزير و حفارين ضخمين ومولدات كهربائية، عدا عن تخريبه لمعدات ثقيلة بمصادرة  قطع مهمة لا يمكن تشغيل هذه الآليات بدونها".

وأشار إلى أن الاحتلال يتحجج في عدم وجود تراخيص للعمل والبناء في هذه المحاجر رغم ان أصحابها تقدموا منذ عام 1996 دون منحهم أي ترخيص بدعوى ان المنطقة مصنفة (ج) وتخضع لسيطرة الاحتلال.

ويعمل في هذه المحاجر – وفقاً لثوابته - 500 موظف وتقوم باستخراج المواد الخام من الحجارة والرخام لينقل للمعامل (المناشير)، حيث يُعد قطاع صناعة الحجر العصب الأساسي لاقتصاد بلدة بيت فجار.

وتحتل  فلسطين المرتبة 12 عالميًا من حيث إنتاج الحجر؛ وتنتج 22 مليون متر مربع من الحجارة بأنواعها سنويًا.

_______

من يوسف فقيه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.