الاحتلال يقرّر تسليم جثمانيْ شهيديْن مقدسيّيْن الليلة

لا يزال 13 جثماناً محتجزاً

قررت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، تسليم جثماني شهيدين مقدسييْن، بعد منتصف الليلة (الاثنين/الثلاثاء)، لعائلاتهما لدفنهما في مقبرة "باب الأسباط" في القدس المحتلة، بعد احتجازهما في الثلاجات منذ عدة أشهر.

وأوضح محامي مؤسسة "الضمير" محمد محمود في بيان له اليوم، أن مخابرات الاحتلال قررت تسليم جثماني الشهيدين المقدسيين حسن خالد مناصرة (15 عاماً)، وعمر ياسر اسكافي (21 عاماً)، وهما من سكان بلدة "بيت حنينا" شمال مدينة القدس.

وأضاف المحامي أن مخابرات الاحتلال اشترطت على ذوي الشهيديْن، تشييع جثمانيْهما بمشاركة ما بين 30 إلى 40 شخصًا فقط، على أن يتم التسليم بعد منتصف الليل، إلى جانب دفع كفالة مالية بقيمة 20 ألف شيقل  (نحو 5 آلاف دولار) لضمان شروط التسليم.

يذكر أن الطفل حسن مناصرة استشهد بتاريخ 12 تشرين أول/ أكتوبر 2015، عقب إطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال، بادّعاء محاولته تنفيذ عملية طعن أحد المستوطنين قرب مستوطنة “بيسغات زئيف” المقامة على أراضي بلدة "بيت حنينا".

كما استُشهد الشاب عمر اسكافي في السادس من شهر كانون أول/ ديسمبر الماضي، نفّذ الشهيد عمر سكافي (21 عاماً) من بلدة "بيت حنينا"، عملية مزدوجة (طعن ودهس) غرب القدس المحتلة، أصيب خلالها ثلاثة مستوطنين.

وبتسليم الشهيدين مناصرة واسكافي، تُبقي مخابرات الاحتلال احتجازها لـ13 جثماناً لشهداء فلسطينيين، منهم 11 من مدينة القدس المحتلة، وشهيدان من الضفة الغربية المحتلة.

وفي السياق ذاته، أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية ، قرارًا يقضي بإلزام النيابة العامة الرد على الاستئناف الذي تقدّمت به عائلات ذوي الشهداء، من خلال المحامي محمد محمود، والذي طالب فيه بتحديد موعد لتسليم جثامين الشهداء المقدسيين المحتجزين في الثلاجات .

وأضاف المحامي أن المحكمة “العليا” طالبت الشرطة بالرد على الاستئناف خلال 14 يومًا، إلا أنه قدم طلبًا لتقصير مدة الرد على الاستئناف، وبالتالي قررت العليا اليوم إمهال النيابة العامة حتى يوم غدٍ للرد.

_______

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.