"الأهرام": السيسي يبدأ سلسلة من جلسات الحوار الوطني

بدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، سلسلة من جلسات الحوار الوطني مع عدد كبير من السياسيين والمثقفين والإعلاميين، في ظل حظر الاحزاب الاسلامية واعتقال قادتها.

ونقلت صحيفة /الأهرام/ المصرية (حكومية)، في عددها الصارد اليوم الثلاثاء، عن مصادر رئاسية رفيعة المستوى، إن "اللقاء يأتي في إطار الجلسات التي اعتاد الرئيس عقدها بهدف الاستماع إلى مختلف الآراء والاتجاهات".

وشارك في جلسة اليوم 30 شخصية من المثقفين والكتاب من توجهات سياسية وفكرية يسارية وبراجماتية، من بينهم محمد سلماوي، وعبد الله السناوي، ويوسف زيدان، وفريدة النقاش، ووحيد حامد، وجابر عصفور، وبهاء طاهر، وأبو العلا السلاموني.

وفي إشارة لتركيز الحوارات على ما يقلق التيارات اليسارية والعلمانية، بعدما أبدي مثقفون غضبهم من صدور أحكام ضد كتاب متهمين بازدراء الدين الاسلامي، ونشر روايات جنسية إباحية بدعاوي الابداع، قال الكاتب محمد سلماوي، في تصريح للصحيفة، إن لقاء اليوم تناول سجن "المبدعين".

وتابع: "ناقشنا نقاطا تحتاج إلى توضيح، منها تزايد مظاهر الدولة الدينية في وقت يدعو فيه الرئيس إلى الدولة الحديثة ودعم الحريات، مشيرا إلى أن ذلك كان واضحا من بعض الأحكام القضائية التي صدرت بشأن ازدراء الأديان وخدش الحياء العام، وهو ما يتناقض مع ما دعت إليه ثورة 30 يوليو"، بحسب تعبيره.

واشتكي عدد ممن صدرت أحكام قضائية ضدهم بالحبس مثل فاطمة ناعوت التي وصفت شعيرة ذبح الاضاحي بالهمجية، وإسلام بحيري الذي هاجم القران والصحابة وسب ابن تيمية، والصحفي أحمد ناجي الذي كتب رواية جنسية بها تفاصيل مقززة، مما اسموه استمرار نهج الدولة الدينية في عهد السيسي رغم دعوته لتجديد الخطاب الديني.

وقال سلماوي، لــ "بوابة الأهرام"، إن اجتماع السيسي، اليوم الثلاثاء، بالمثقفين كان "أكثر اللقاءات صراحة ومُكاشفة، وأن المثقفين طرحوا جميع القضايا المطروحة على الساحة، سواء على المستوى الثقافي أو فيما يتعلق بحقوق الإنسان والحريات، أو على المستوى الاقتصادي، أو فيما يتعلق بتجديد الخطاب الديني، وقد استمع إلى جميع الآراء دون أن يقاطع أحدا.

وحوكم عدد من المثقفين والكتاب مؤخرا بتهمة ازدراء الأديان أبرزهم إسلام بحيري وفاطمة ناعوت، وأحمد ناجي، كما قضت محكمة في المنيا بمعاقبة أربعة أطفال أقباط تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاما، بالحبس 5 سنوات بتهمة ازدراء الدين الإسلامي على خلفية بث فيديو مسيء على الإنترنت سخروا فيه من صلاة المسلمين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.