الكويت تستضيف محادثات الفرقاء اليمنيين الشهر المقبل

أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة في اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، "أن أطراف النزاع قد وافقت على إعلان وقف الأعمال القتالية في كافة أنحاء البلاد بدءا من 10 نيسان (أبريل) المقبل.

وأشار ولد الشيخ، في تصريحات له اليوم، أن قرار وقف الأعمال القتالية يأتي قبيل الجولة المقبلة من محادثات السلام التي سوف تعقد في 18 من نيسا (أبريل) المقبل في الكويت."

ويأتي هذا الإعلان بعد إجراء مشاورات مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والمسؤولين اليمنيين في الرياض ووفد أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام في صنعاء.

وقال ولد الشيخ أحمد: "إن المحادثات تهدف إلى التوصل لاتفاق شامل ينهي الصراع ويسمح باستئناف الحوار السياسي الشامل وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 وجميع القرارات ذات الصلة".

وأضاف المبعوث الخاص: "إن المفاوضات وجها لوجه ستوفر آلية للعودة إلى عملية انتقالية سلمية ومنظمة تقوم على أساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات الحوار الوطني".

وعن النقاط التي ستركز عليها المحادثات، قال إسماعيل ولد الشيخ أحمد: "المحادثات اليمنية اليمنية ستركز على خمسة مجالات. الأول: انسحاب الميليشيا والجماعات المسلحة. الثاني: تسليم الأسلحة الثقيلة إلى الدولة. الثالث: الترتيبات الأمنية الانتقالية. الرابع: استعادة مؤسسات الدولة واستئناف الحوار السياسي الجامع، بالإضافة إلى النقطة الخامسة وهي تشكيل لجنة خاصة معنية بالسجناء والمعتقلين."

وأضاف المبعوث الخاص المعني باليمن: "إن جميع الأطراف قد أكدت له مشاركتها في المحادثات"، وفق تعبيره.

وهذه هي الجولة الأولى للمحادثات بين الأطراف اليمنية منذ انتهاء الجولة الأولى في جينيف بسويسرا في 20 كانون أول (ديسمبر) الماضي، وكان من المرتقب أن تنطلق المفاوضات في 14 من كانون ثاني (يناير) الماضي، إلا أن ذلك لم يتحقق.

هذا وذكرت "مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين"، أنها أرسلت ثلاث عشرة شاحنة محملة بالبطانيات والفرش ومواد الإغاثة الطارئة الأخرى إلى محافظة تعز بغرب اليمن.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تقوم بها قافلة تابعة للمفوضية بتحميل المساعدات من عدن إلى تعز.

وكانت المفوضية قد دعت إلى وصول المساعدات الإنسانية بشكل منتظم ومتواصل لمدينة تعز والمحافظات الأخرى.

ومع فتح الطرق الرئيسية منذ 11 آذار (مارس) الجاري وذلك بعد تسعة أشهر من منع الوصول، تقوم المفوضية بالاستفادة من هذه الفرصة للوصول إلى الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة للمساعدة وتقديم الدعم الإنساني لهم.

ووفقا للمفوضية، وصل عدد النازحين في اليمن قرابة مليونين ونصف، ربعهم في محافظة تعز.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.