عباس يبحث مع وزير الخارجية الأردني سبل تحريك المفاوضات

بحث رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ووزير الخارجية الأردني ناصر جودة، في لقاء جمعهما بمدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، اليوم الخميس، الجهود الدولية لتحريك مسار المفاوضات.

وكان وزير خارجية الأردن قد وصل إلى مدينة رام الله، اليوم في زيارة استغرقت عدة ساعات، التقى خلالها برئيس السلطة وعددٍ من المسؤولين الفلسطينيين، في مقر المقاطعة، قبل مغادرتها عائداً إلى عمّان.

وقال جودة في مؤتمر صحفي عقب لقاءه عباس، إن "أهمية الزيارة تأتي لمناقشة الجهود الدولية والأفكار المطروحة لتحريك مسار المفاوضات"، مشيرا إلى أن "حل القضية الفلسطينية هو مفتاح الأمان لجميع دول المنطقة، وهي مفتاح محاربة الإرهاب والتطرف".

وأكد على موقف الأردن من المفاوضات المؤيد لتطبيق مبدأ "حل الدولتين" لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وإنهاء كافة القضايا العالقة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

وعن كاميرات المراقبة التي ينوي الأردن نصبها في المسجد الأقصى، قال جودة، "فكرة الكاميرات أردنية، والهدف منها كشف الانتهاكات الإسرائيلية وانتهاك حرمة المقدسات؛ حيث أنها ستبث بشكل مباشر وحي للعالم حتى يرى ما يجري من تجاوزات"، مؤكدا في الوقت ذاته أن "الكاميرات ستنصب في مواقع خارج المساجد على الأسوار وفي مواقع نحن من حددها".

وكان وزير الخارجية الفرنسي السابق، لوران فابيوس، أعلن في وقت سابق ، أن بلاده ستتبنى مبادرة لعقد مؤتمر دولي، لاستئناف مفاوضات السلام الفلسطينية - الإسرائيلية، موضحاً أن المؤتمر يهدف "لحلٍ قائمٍ على أساسِ دولتين.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية، في نيسان/ إبريل 2014، بعد رفض الاحتلال الاسرائيلي وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن معتقلين قدماء في سجونها. 


ـــــــــــــــــــــــــ
من إيهاب العيسى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.