الأردن يرفض تصريحات الشيخ رائد صلاح بشأن "كاميرات الأقصى"

رفض الأردن، اليوم الخميس، على لسان وزير الأوقاف هايل داود، تصريحات الشيخ رائد صلاح، رئيس "الحركة الإسلامية" في الداخل المحتل، اعتبار أن مشروع تركيب كاميرات المراقبة في المسجد الأقصى، بأنه عين للسلطات الاسرائيلية.

وقال داود في بيان صحفي، أوردته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، اليوم الخميس، إن "الكاميرات مشروع اردني يهدف لمراقبة ساحات المسجد الاقصى المبارك التي تقع على مساحة 144 دونما لتوثيق اي اعتداء سيمارسه الاسرائيليون بحق المقدسات الاسلامية في القدس الشريف واهل القدس".

وأكد ان الكاميرات ستركب في ساحات المسجد الاقصى قريبا، رافضا في الوقت ذاته أي اتهام بأنها ستكون لمراقبة المصلين أو المرابطين،  كما جاء في تصريحات الشيخ رائد صلاح، بحسب البيان.

وشدد على ان مشروع الكاميرات جاء ضمن خطوات اتخذتها المملكة لحماية المقدسات الاسلامي في القدس وفلسطين والتي تقع اصلا تحت الوصاية الهاشمية، مؤكدا ان "الكاميرات تعد جزءا من اجراءات اردنية نفذت على ارض الواقع كان منها وضع حرس على المسجد الاقصى وتدريبهم اضافة الى توظيف مئات الموظفين على نفقة الدولة الاردنية".

وبين أن وحدة التحكم بالكاميرات ستخضع لادارة أردنية عبر مديرية اوقاف القدس فقط، مشددا أنه "لا يمكن لاحد آخر الاقتراب منها او العبث فيها وستقوم بالبث المباشر وعلى مدار الساعة عبر شبكة الانترنت للعالم بأسره".

واوضح الوزير أن تركيب الكاميرات "سيساعد الأردن سياسيا ودبلوماسيا وقانونيا اذا لزم الامر في حال اللجوء الى القانون او التحكيم الدولي عند وقوع انتهاكات اسرائيلية على الحرم القدسي الشريف".

وكان رئيس "الحركة الإسلامية" في الداخل الفلسطيني، الشيخ رائد صلاح، قد حذر من تبعات تركيب كاميرات المراقبة في المسجد الأقصى، معرباً عن تخوفه من أن يد الاحتلال الإسرائيلي ستمتد إليها.

وطالب الشيخ صلاح في تصريحات صحفية له، الثلاثاء الماضي، وزارة الأوقاف الأردنية بإعادة النظر في تركيب كاميرات المراقبة في الأقصى، قائلاً:" لو ضمنّا أن هذه الكاميرات ستبقى تحت سيطرة وزارة الأوقاف الأردنية فقط، لقلنا إنه مشروع طيّب (..) لكن الاحتلال سيتدخّل بها".

وأضاف أن الـ 55 كاميرا في المسجد الأقصى وباحاته، ستتحول إلى 55 عيناً للاحتلال الإسرائيلي، يراقب من خلالها كل ما يحدث في مصليات المسجد وحياة المصلين، والمرابطين والمعتكفين فيه.

ولم يستبعد الشيخ صلاح استخدام هذه الكاميرات في المستقبل لتكون بمثابة أدلة ضد من يشدّون الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك (..) وبالتالي ممارسة الاحتلال لسياساته في إبعادهم وسجنهم أو طردهم من الأقصى والقدس المحتلة.

______

تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.