تهديدات اسرائيلية بالقتل لمُصور فيديو إعدام الشهيد الشريف بالخليل

وجه مستوطنون يهود تهديداً بالقتل لناشط فلسطيني، وثّق مشهد اعدام أحد جنود الاحتلال للشهيد عبد الفتاح الشريف، أول أمس الخميس، بإطلاق الرصاص على رأسه في منطقة "تل ارميدة" وسط مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة).

وهاجم عشرات المستوطنون مساء اليوم منزل الناشط عماد أبو شمسية في "تل ارميدة" في مدينة الخليل، وحاولوا اقتحامه وهددوه بالقتل حال خروجه من المنزل وسط سباب وشتائم مهينة.

وأوضح أبو شمسية لوكالة "قدس برس" أن منزله تعرض مساء أمس للهجوم مرتين من قبل المستوطنين الذين وجهوا له تهديداً مباشراً بالقتل وصعدوا على سطح المنزل وحاولوا اقتحامه والاعتداء على عائلته بعد رشقه بالحجارة.

وأشار أبو شمسية وهو ناشط في تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان، أن منظمة "بيتسليم" الإسرائيلية (يسارية غير حكومية) ومؤسسات حقوقية، أبلغته أن تهديدات صدرت بحقه من اليمين الإسرائيلي، تطالب بقتل مصور مشهد إعدام الشاب عبد الفتاح الشريف في "تل ارميدة" وأن دعوات وجهت لاقتحام منزله عبر صفحات ومنتديات عبرية على الانترنت.

وبيّن أبو شمسية أنه تمكن صباح الخميس من التقاط تسجيل مصور لمشهد إعدام الشريف بعد إصابته بالرصاص في الأجزاء السفلية من جسده حيث تعمد أحد الجنود إطلاق النار على رأسه من مسافة قريبة.

وأكد الناشط أبو شمسية أن الشهيد الشريف كان يصرخ ويحرك جسمه قبل وقت قصير من إطلاق الجندي الرصاص عليه ورغم تواجد مركبتي إسعاف بالمكان دون تقديم أي علاج له وللشهيد رمزي القصراوي.

من جانبه أدان منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إعدام قوات الاحتلال للشهيد الشريف.

وقال نيكولاي ملادينوف في بيان وزعه مكتبه، أمس الجمعة،: "إنني أدين بشدة إعدام الشاب الفلسطيني خارج نطاق القضاء في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة".

ووصف المسؤول الأممي ما جرى "بـ "الفعل الشنيع وغير الأخلاقي"، مطالباً سلطات الاحتلال بإجراء تحقيق على وجه السرعة وتقديم الجاني إلى العدالة.

______

من يوسف فقيه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.