لقاءات جزائرية ـ فرنسية تبحث واقع وآفاق العلاقات بين البلدين

يبدأ الوزير الفرنسي للشؤون الخارجية والتنمية الدولية جون مارك ايرو غدا الثلاثاء (29|3) زيارة إلى الجزائر بدعوة من وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة.

وأفاد بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية اليوم، أن هذه الزيارة، التي تدوم يومين، تندرج "في إطار الاتفاقية الثنائية المؤسسة  للجنة الحكومية الثنائية رفيعة المستوى المبرمة بين الطرفين شهر كانون أول (ديسمبر) 2013 والتي تنص على إقامة حوار سياسي منتظم بين البلدين على مستوى رئيسي وزراء البلدين ووزيري الشؤون الخارجية والأمناء العامين".

وسيتحادث أيرو حسب المصدر ذاته مع العمامرة، حيث سيقيم الطرفان بالمناسبة "مدى تقدم الملفات المدرجة في إطار الأجندة المشتركة كما سيدرسان السبل الكفيلة بتعميق الحوار السياسي وتعزيز العلاقات بين البلدين".

كما سيتبادل الوزيران وجهات النظر بشأن "القضايا الإقليمية والدولية الراهنة ذات الإهتمام المشترك خاصة المسائل المتعلقة بالسلم والأمن"، وفق البيان.

وتأتي زيارة الوزير الفرنسي للشؤون الخارجية والتنمية الدولية جون مارك ايرو، أياما قليلية قبل زيارة مرتقبة للوزير الأول الفرنسي مانويل فالس إلى الجزائر يومي 9 و 10 نيسان (أبريل) المقبل على رأس وفد يضم حوالي عشر وزراء.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية، التي أوردت الخبر اليوم، أن زيارة الوزير الأول الفرنسي إلى الجزائر، تندرج في إطار اجتماع اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى المقرر في 10 نيسان (أبريل) بالجزائر العاصمة، حيث سيتم التوقيع على عدة اتفاقات خاصة في المجال الاقتصادي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.