بيت لحم.. انطلاق "ماراثون فلسطين الدولي الرابع" بمشاركة أوروبية

انطلق ماراثون "فلسطين الدولي الرابع"، صباح اليوم الجمعة، في مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، بمشاركة 4 آلاف عدّاء من فلسطين والدول الأوروبية.

ويضم الماراثون، والذي بدأ من ساحة "المهد"، المنافسة على مختلف مسافات السباق (الماراثون ونصف الماراثون، إضافة إلى سباق الـ 10 كيلومترات، وسباق ذوي الاحتياجات الخاصة).

وقالت اللجنة المنظمة إن مسار الماراثون سيمر بعدة مناطق (شارع المهد، جامع عمر بن الخطاب، ثم جدار الفصل العنصري، ومنطقة المفتاح في مخيم عايدة شمالي بيت لحم، مرورًا بالشارع الرئيس القدس- الخليل، ومنطقة البالوع في بلدة الخضر، والنشاش على المدخل الجنوبي للخضر).

من جانبه، اعتبر رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، جبريل الرجوب، أنّ تنظيم الماراثون "أحد وجوه العمل النضالي الفلسطيني، بمفهوم انساني وحضاري وأخلاقي وتاريخي"، وفق قوله.

وتابع في تصريحات صحفية له، "الماراثون فيه الكثير من التحدي والصمود والمقاومة والإصرار، والتأكيد على أن الفلسطينيين أصحاب حق، وإقرار حقنا في بناء دولة فلسطينية تعتبر جزءًا لا يتجزأ من العالم".

بدوره، رأى وزير التربية والتعليم في الحكومة الفلسطينية، صبري صيدم، أن الماراثون "رسالة رفض للظلم الناجم عن الاحتلال، ورفض للحواجز والجدران وكل الإجراءات القمعية الإسرائيلية التي تحاول قتل الحياة".

وأضاف في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الرسمية: "الأمر أعمق من حدث رياضي اعتيادي، لأننا نرى تظاهرة إنسانية حاشدة وبحشد من أطر مختلفة".

وأكد صيدم أن مشاركة متضامنين أجانب "دليل قاطع" على أن الشعب الفلسطيني وُجد لينتصر وليعيش بكرامة وحرية بدولته المستقلة.

ويضم الماراثون العديد من الفعاليات الفنية والثقافية، مع العلم أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعت وصول 100 عداء من قطاع غزة لحضور المارثون.

ـــــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.